الرياض أدانته بشدة... وأنقرة ألغت زيارة وزير الدفاع السويدي .. استنكار واسع لإحراق نسخة من المصحف في استوكهولم

قبل 2 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

تسبب قيام سياسي دنماركي سويدي متطرف بإحراق نسخة من القرآن الكريم خلال احتجاج أمام مبنى السفارة التركية في ستوكهولم، بمزيد من العقبات في طريق حصول السويد على موافقة تركيا على طلب انضمامها إلى عضوية حلف شمال الأطلسي (الناتو)؛ إذ ردّت أنقرة بإلغاء زيارة كانت مقررة لوزير الدفاع السويدي في 27 يناير (كانون الثاني) الحالي إليها، لبحث موقف تركيا من مسألة الانضمام، وذلك بعد أن ألغت تركيا زيارة رئيس البرلمان السويدي، بسبب فعالية لأنصار حزب «العمال الكردستاني» أهانوا فيها الرئيس رجب طيب إردوغان.

 

 

وأعربت المملكة العربية السعودية عن إدانتها واستنكارها الشديدين لسماح السلطات السويدية بإحراق نسخة من المصحف الشريف، وأكدت وزارة الخارجية السعودية، في بيان، أمس، موقف بلادها الثابت الداعي إلى أهمية نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش، ونبذ الكراهية والتطرف.

 

كما حذر حسين طه، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، من ذلك العمل الاستفزازي، قائلاً إنه يشكل مثالاً آخر على المستوى المقلق الذي وصلت إليه الإسلاموفوبيا والكراهية والتعصب وكراهية الأجانب. وحثّ السلطات السويدية على اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد مرتكبي جريمة الكراهية هذه.

 

بدورها، قالت وزارة الخارجية التركية، في بيان: «ندين بأشد العبارات الاعتداء الدنيء على كتابنا المقدس (القرآن الكريم) اليوم في السويد، الذي جرى على الرغم من كل تحذيرات بلادنا».

 

يذكر أن احتجاجاً منفصلاً نُظم في ستوكهولم، أمس، لدعم الأكراد وضد محاولة السويد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، كما نظمت مجموعة من المتظاهرين المؤيدين لتركيا مسيرة أمام السفارة. وكانت الأحداث الثلاثة بتصاريح من الشرطة

 

 

االشرق الاوسط 

ضحايا حرب اليمن من الأطفال

لا تعليق!