روسيا تعلن السيطرة على بلدة سوليدار وكييف تؤكد استمرار المعارك

قبل 2 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أعلن الجيش الروسي الجمعة أنه استكمل بسط سيطرته على سوليدار في الشرق الأوكراني، ما نفته كييف التي أكدت أن "معارك طاحنة" لا تزال تدور في البلدة الصغيرة الواقعة في شرق البلاد.

وقالت هيئة الأركان العامة الأوكرانية في تقريرها المسائي "القتال من أجل سوليدار يستمر"، من دون إضافة أي تفاصيل.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت في بيان "استُكمل مساء 12 كانون الثاني/يناير تحرير بلدة سوليدار"، مشيرة إلى أهمية السيطرة على هذه البلدة في إطار "مواصلة العمليات الهجومية الناجحة".

وجاء ذلك فيما أشاد الجيش الروسي بـ"شجاعة" مقاتلي مجموعة فاغنر المسلحة في الاشتباكات في سوليدار، في اعتراف نادر الحدوث بهذه المجموعة المقاتلة الخاصة.

في المقابل، أكد المتحدث باسم الوحدات الشرقية للقوات المسلحة الأوكرانية سيرغي تشيريفاتي خلال النهار، أن "القوات المسلحة الأوكرانية تسيطر على الوضع في ظروف صعبة" في مواجهة "أفضل وحدات (مجموعة المرتزقة الروسية) فاغنر وقوات خاصة أخرى" روسية.

عبر التلفزيون الأوكراني، اتّهم تشيريفاتي موسكو بـ"إحداث ضجة إعلامية" زائفة حول سيطرتها على هذه البلدة التي كانت تشتهر بمناجم الملح، بهدف "زعزعة ثقة الأوكرانيين بجيشهم".

وشدد على أن "انسحابات محدودة أو مناورات لا تعني أنه يجب اعتبار الأمر هزيمة كبيرة".

- "مرحلة صعبة" -

وكانت نائبة وزير الدفاع الأوكراني غانا ماليار أعلنت الجمعة على تلغرام أن "العدو دفع بكل قواته الرئيسية تقريبا باتجاه (منطقة) دونيتسك ويواصل هجوما مكثفا جدا"، معتبرة أنها "مرحلة صعبة من الحرب".

واعتبر "معهد دراسة الحرب" الذي يتّخذ في الولايات المتحدة مقرا، أن السيطرة على هذه البلدة الصغيرة "من غير المرجّح أن تعني تطويقا وشيكا لباخموت".

وتسعى القوات الروسية منذ أشهر للسيطرة على هذه البلدة الواقعة على بعد 15 كيلومترا إلى جنوب-غرب سوليدار.

وشدّد المعهد على أن "القوات الروسية لن تتمكن من بسط سيطرتها على خطوط المواصلات الأرضية الهامة" التي تربطها بالمدينة الكبرى في المنطقة.

وتستعر المعارك في سوليدار ومحيطها منذ أشهر لكنها ازدادت حدة في الأيام الأخيرة.

وكان قائد مجموعة فاغنر الروسية يفغيني بريغوجين قد أكد صباح الأربعاء أن مقاتليه سيطروا على سوليدار، لكن نفي هذا الأمر لم يقتصر على كييف بل صدر أيضا عن وزارة الدفاع الروسية.

في نشرته اليومية، أشار "معهد دراسة الحرب" إلى أن "القوات الروسية بسطت (فعليا) على الأرجح سيطرتها على سوليدار في 11 كانون الثاني/يناير"، أي الأربعاء.

لدعم فرضيته يشير المعهد إلى "صور موثّقة جغرافيا نشرت في 11 و12 كانون الثاني/يناير"، اعتبر أنها "تشير إلى أن القوات الروسية تسيطر على الأرجح على غالبية أراضي سوليدار إن لم يكن على كامل البلدة ودفعت على الأرجح القوات الأوكرانية للتراجع إلى خارج ضواحيها الغربية".

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وعد الخميس بتقديم "كل ما هو ضروري" لجيشه الذي يقاوم الهجمات الروسية في سوليدار ولكن أيضًا في باخموت.

وفي سيفرسك الواقعة على بعد 25 كيلومتراً شمال سوليدار تردّدت أصوات المدفعية الجمعة.

وقال أولكسندر سيرينكو البالغ من العمر 55 عاماً والذي كان ينشغل بجمع نوافذ خشبية لاستخدامها للتدفئة "نحن خائفون ولكن أين نذهب؟".

وأضاف لوكالة فرانس برس "نأمل فقط ألا يتراجع الجيش الأوكراني يتراجع".

كذلك، قتلت غارة روسية امرأتين تبلغان من العمر 59 عاماً و64 عاماً، بالقرب من كوبيانسك في منطقة خاركيف (شمال شرق)، حسبما أعلن الحاكم الإقليمي أوليغ سينيغوبوف.

- الحاجة إلى أسلحة -

لمواجهة الجيش الروسي، دعت كييف مجدّداً حلفاءها الغربيين إلى تزويدها مزيدا من الأسلحة والمعدات العسكرية الفعّالة.

وقال مدير مكتب الرئيس الأوكراني أندري ييرماك عبر "تلغرام"، "للانتصار في هذه الحرب، نحتاج إلى المزيد من المعدات العسكرية والمعدات الثقيلة"، وذلك في الوقت الذي تطالب فيه أوكرانيا بالحصول على دبابات ثقيلة وصواريخ بعيدة المدى.

في هذه الأثناء، أعلنت أوكرانيا الجمعة أنها أصبحت "بحكم الأمر الواقع" عضوا في حلف شمال الأطلسي.

وقال وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف لشبكة "بي بي سي"، "الأمر صحيح، إنه واقع" مضيفا "أنا واثق من أننا في المستقبل القريب سنصبح عضوا في حلف شمال الأطلسي بحكم القانون"، في إشارة إلى الطلب الرسمي لأوكرانيا بهذا الصدد.

من جهته أعلن حلف شمال الأطلسي الجمعة نشر طائرات نظام الانذار والمراقبة المحمول جوا "أواكس" في رومانيا اعتبارا من الثلاثاء لتدعيم وجودها المعزّز في المنطقة و"مراقبة الأنشطة العسكرية الروسية".

ضحايا حرب اليمن من الأطفال

لا تعليق!