محاكاة تتوقع فشل الغزو الصيني لتايوان في حال تدخل واشنطن

قبل 3 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

رجح مركز أبحاث أميركي فشل أي هجوم صيني محتمل لتايوان في حال قررت الولايات المتحدة الدفاع عن الجزيرة، مع كلفة هائلة ستتكبدها القوات الأميركية.

وأشار خبراء عسكريون، خلال اجتماع نظمه "مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية" للقيام بمحاكاة للحرب، إلى أن كل طرف متورط بشكل مباشر في مثل هذا الصراع (الولايات المتحدة والصين وتايوان واليابان) سيتكبد خسائر "هائلة".

وقال إريك هيجينبوثام، خبير الأمن في "معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) "لقد توصلنا إلى استنتاجين".

وتابع "أولاً، في معظم الحالات، ليس لدى الصين فرصة تذكر للنجاح وتحقيق أهدافها العملياتية، أو احتلال تايبيه" عاصمة تايوان.

وثانيا "ستكون تكلفة الحرب باهظة لجميع الأطراف، وبالأخص بالنسبة للولايات المتحدة".

اختبرت المحاكاة 24 سيناريو مختلفة، يتضمن كل منها محاولات الصين السيطرة على تايوان بالقوة بحلول العام 2026.

سيحسم مستوى مشاركة الولايات المتحدة الحرب. فبدون المساعدة الأميركية للدفاع عن تايوان، سيحتل الجيش الصيني الجزيرة في غضون ثلاثة أشهر أو أقلّ.

وفق السيناريو الذي وصفه الخبراء المشاركون في المحاكاة بأنه الأكثر احتمالًا للحدوث، سيجبر الجيش التايواني الصينيين على الانتشار على طول الساحل.

وفي تقدير ماثيو كانسيان، من "الكلية الحربية البحرية"، وهو معهد أبحاث تابع للبحرية الأميركية، فإن المتغيرات الحاسمة ستحدد درجة نجاح الهجوم. بما في ذلك درجة حزم تايوان على صد الهجوم، وأيضًا من خلال السماح أم لا من قبل اليابان للولايات المتحدة بشن هجمات مضادة من قواعدها على الأراضي اليابانية.

واعتبر كانسيان أنه من دون ذلك "لن يكون التدخل الأميركي كافياً للحفاظ على استقلالية تايوان".

ضحايا حرب اليمن من الأطفال

لا تعليق!