وفاة الشيخ صادق الأحمر صباح اليوم الجمعة في العاصمة الأردنية عمان بعد معاناة مع المرض

قبل 4 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

توفي في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة، الشيخ صادق بن عبدالله بن حسين الأحمر، في العاصمة الأردنية عمّان بعد معاناة مريرة مع المرض.

 

 

ونعى الشيخ حمير بن عبدالله الأحمر، وإخوانه، وكافة آل الأحمر، إلى الشعب اليمني والأمتين العربية والإسلامية الشيخ صادق الأحمر، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وعظيم غفرانه، ويسكنه فسيح جناته.

 

 

وحسب ما نشره موقع التجمع اليمني للإصلاح فقد كان الشيخ صادق الأحمر نقل للعلاج الى الأردن بتوجيه من العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية، بعد تعرضه لوعكة صحية وخضع للعلاج تحت رعاية وإشراف الديوان الملكي الأردني حتى وفاته رحمه الله.

 

 

والشيخ صادق من مواليد 20 يونيو 1956م في قرية الخمري التي تقع شمال غرب مدينة خمر التاريخية في محافظة عمران، وهو شيخ مشائخ حاشد، وأكبر أبناء الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر.

 

 

تلقى تعليمه الأولي في كتَّاب القرية علي يد الأستاذ / حسين علي بسيس وعند قيام الثورة سنة 1962م وعند خروج والده المناضل الشيخ / عبدالله بن حسين الأحمر ــ رحمه الله ــ من سجن المحابشة في محافظة حجة انتقل هو ووالده إلى مدينة خمر.

 

 

أكمل الفقيد الشهادة الابتدائية في مدرسة (نشوان الحميري) بأمانة العاصمة وتنقل في المرحلة الإعدادية بين اليمن ومصر، بعد ذلك حصل على الثانوية العامة سنة (1974ـــ 1975م) من مدرسة (الأورمان) في القاهرة.

 

 

وحسب سيرته الذاتية المنشورة في موقع الشيخ عبدالله فقد شارك في قيادة العديد من حملات الجيش الشعبي لمواجهة حروب التخريب في المناطق الوسطى خلال الأعوام 1981-1982م.

 

 

وفي سنة 1982م توجه الشيخ صادق/ إلى الولايات المتحدة الأمريكية لدراسة الطيران المدني، حيث مكث هناك أربع سنوات وحصل على شهادة في مجال قيادة الطائرات المدنية الصغيرة ليعود إلى اليمن سنة 1987م.

 

 

وفي عام 1988م ترشح لعضوية مجلس الشورى، حيث فاز بعضوية دائرة منطقة حوث والعشة وجزء من منطقة القفلة بمحافظة حجة سابقا.

 

 

وفي الحادي والعشرين من مايو سنة 1990م كان الراحل في قاعة مجلس الشورى بشمال الوطن حيث صوت لتحقيق حلم اليمنيين الذي أصبح حقيقة في الثاني والعشرين من مايو 1990م ألا وهو إعلان قيام الوحدة اليمنية.

 

 

وخلال عضويته في مجلس الشورى بين عامي (1988م ، 1993م ) كُلف الشيخ/ صادق من قِبل والده - رحمه الله - بمعالجة الكثير من الخلافات بين القبائل وأصبح أكثر قرباً ودراية بشئونها.

 

 

في سنة 1993م ترشح مرة أخرى لعضوية مجلس النواب لليمن الموحد ليفوز بعضوية دائرة منطقة حوث والعشة.

 

 

وفي سنة 1997م ترشح الشيخ/ صادق لعضوية الدائرة (225) مديرية حوث وفاز بعضوية الدائرة للمرة الثالثة ليواصل العمل البرلماني حتى 2003م.

 

 

عين في شهر سبتمبر من عام 2005م عضواً في مجلس الشورى الغرفة الثانية. وكان يتزعم قبائل حاشد خلفاً لوالده بعد أن عقدت له حاشد البيعة بتاريخ 28/1/2008م في مدينة خمر، ومؤخرا رئيس تحالف قبائل اليمن.

 

 

لم يتول الراحل وظائف حكومية إدارية، ولم يشغل وظيفة عامة باستثناء الوظائف الانتخابية، حيث كان عضوا بمجلسي الشورى والنواب اليمنيين.

 

 

في مارس/آذار 2011 أعلن انضمام قبيلة حاشد إلى الثورة السلمية، وعقبها اندمج في المسار السياسي في إطار أحزاب اللقاء المشترك، ودعم مؤتمر الحوار الوطني.

 

 

وشهدت سنة 2014 مواجهات عنيفة بين قبيلته ومليشيا الحوثي الإرهابية، التي كانت تتجه لاجتياح العاصمة والانقلاب على الدولة وإرادة اليمنيين

 

.

ويعد الشيخ الراحل صادق الأحمر من أبرز وجهاء اليمن الذين وقفوا ضد ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران منذ اللحظات الأولى، واستقر في صنعاء إلى أن ساءت حالته الصحية خلال الأشهر القلية الماضية وتم نقله الى الأردن لتلقي العلاج.

 

ضحايا حرب اليمن من الأطفال

لا تعليق!