الإمارات تعتقل رئيس شبكة كبرى لتهريب البشر في السودان

قبل سنة 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أعلنت الإمارات الخميس إنها قادت عملية واسعة للشرطة الدولية في السودان أدت إلى توقيف رئيس شبكة كبيرة لتهريب البشر.

وألقي القبض على مواطن إريتري يدعى "كيدان زكرياس حبت مريم معروف باسم "كيدان" في الأول من كانون الثاني/يناير في السودان، وهو مطلوب بتهم من بينها تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر وغيرهما.

واعتقل كيدان في إثيوبيا في العام 2020 لكنه فر بعد عام واحد، وحكم عليه بعد ذلك غيابيا بالسجن مدى الحياة.

وبحسب الانتربول فإن كيدان "مطلوب لقيادته منظمة إجرامية قامت على مدى عدة سنوات باختطاف وإساءة معاملة وابتزاز المهاجرين من شرق إفريقيا لتهريبهم إلى أوروبا".

وتشير التقديرات إلى أن كيدان قام بتهريب "مئات من الضحايا".

وبمساعدة الانتربول، بدأت السلطات الإماراتية العام الماضي تحقيقا استهدف شبكة كيدان، شمل شقيقه الذي "قام بغسل الأموال بالنيابة عنه" مشيرة إلى أن هذه المعاملات المالية "مكنت الضباط من تحديد موقع كيدان في السودان".

واعتقلت الشرطة السودانية كيدان في السودان في الأول من كانون الثاني/يناير، بالتنسيق مع السلطات الإماراتية، بحسب العميد سعيد عبدالله السويدي، مدير عام الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الاتحادية في الإمارات.

ونقل البيان عن السويدي قوله "قمنا الآن بإغلاق أحد أهم طرق التهريب إلى أوروبا، والذي قام بنقل آلاف المهاجرين بشكل غير قانوني من إريتريا وإثيوبيا والصومال والسودان عبر ليبيا إلى أوروبا".

وقال السويدي للصحافيين إن كيدان سيحاكم الآن في الإمارات بتهمة غسيل الأموال، وستنظر السلطات في إمكانية تسليمه بعد إغلاق القضية في البلد.

وأكد السويدي أن هذه "مجرد البداية" في ملاحقة شبكة حبت مريم، وأن بلاده تبحث مع الانتربول إمكانية إطلاق تحقيق آخر بشأن شبكة تهريب رئيسية.

وقال ستيفن كافانا المدير التنفيذي لخدمات الشرطة في الانتربول من ناحيته،إن كيدان واحد من أكثر المجرمين "المطلوبين" في هولندا وإثيوبيا ودول أخرى.

وأعرب كافانا عن امتنانه للسلطات الإماراتية وإثيوبيا وهولندا والسودان، التي قال إنها لعبت "دورا حاسما" في هذه القضية.

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!