ماذا قال رئيس الحكومة العراقية والعاهل الأردني والرئيس المصري في "قمة بغداد- 2"؟

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

بدأت قمة "بغداد 2" في الأردن، وستركز على 5 ملفات بارزة يأتي على رأسها الأوضاع في العراق ولبنان وسوريا ومكافحة الإرهاب وأمن الغذاء والطاقة والملف النووي الإيراني.

 

وأعرب رئيس مجلس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، عن "التقدير العالي للمشاركين في قمة بغداد الثانية"، مشيرا إلى "أننا نجتمع في عمان ونأمل المضي نحو تعزيز العلاقات وتطويرها".

 

 

وأوضح أن "فكرة تأسيس مؤتمر بغداد تنطلق من رغبة العراق لتعزيز الشراكة"، مؤكدا أن "العراق ينأى بنفسه عن إصطفافات المحاور وأجواء التصعيد وينشد سياسة التهدئة وخفض التوترات، كما يرفض التدخل بشؤونه الداخلية ومسَّ سيادته أو الاعتداء على أراضيه".

 

 

ولفت السوداني إلى أن "حكومتنا تتبنى نهجا منفتحا يهدف لبناء شراكات إقليمية ودولية مبنية على المصالح المشتركة"، داعيا "الدول الشقيقة والصديقة إلى مساعدتنا في استرداد أموال العراق المنهوبة والمهربة وتسليم المطلوبين الذين يتخذون من هذه الدول محل إقامة لهم".

 

 

بدوره، قال ملك الأردن عبدالله الثاني إن "الاجتماع يمثل فرصة للبناء على مخرجات مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، الذي انعقد العام الماضي، وإعادة التأكيد على دعمنا لجهود العراق في مواصلة مسيرته نحو التنمية والازدهار وتعزيز أمنه واستقراره واحترام سيادته".

 

 

وأكد أن "الأردن يؤمن بحاجة المنطقة للاستقرار والسلام العادل والشامل والتعاون الإقليمي، وخاصة في المجالات الاقتصادية والتنموية ومعالجة قضايا الفقر والبطالة، وأن مواجهة تحدياتنا المشتركة تستدعي عملا جماعيا تلمس شعوبنا آثاره الإيجابية"، مضيفا: "ندرك أن التحديات التي تواجهنا كثيرة وتزداد تعقيدا، لكننا نؤمن أيضا أن هذا المؤتمر ينعقد من أجل خدمة مصالحنا المشتركة، لضمان أمن العراق وازدهاره واستقراره ركنا أساسيا في منطقتنا، ونتطلع لمواصلة العمل معكم لتعميق شراكاتنا خدمة لشعوبنا".

 

 

من جهته وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، الشكر للعاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، على مبادرته لاستضافة مؤتمر "بغداد للتعاون والشراكة" بالبحر الميت.

 

 

أضاف "السيسي"، خلال كلمته على هامش فاعليات الدورة الثانية من فاعليات مؤتمر "بغداد للتعاون والشراكة: "إيمانا من مصر بفوائد التعاون المتبادل البناء، فقد شاركنا مع العراق والأردن، في تدشين آلية التعاون الثلاثي بين الدول الثلاث، كأحد أطر العمل العربي المشترك الرامية إلى تحقيق التكامل على نحو يخدم مصالح شعوبنا الشقيقة، في ضوء ما يربطها من علاقات تاريخية وأخوية ووحدة مصير وأهداف مشتركة، وأجدد التأكيد في هذا الخصوص على اعتزامنا المضي قدما في تنفيذ المشروعات المشتركة الجاري دراستها حاليا في إطار الآلية، وبما يسهم في تحقيق التنمية المأمولة لشعوبنا، ويتيح المجال لهم للاستفادة المتبادلة من قدرات بعضها".

 

 

واختتم السيسي كلمته، قائلا: "أود أن أتوجه بكلمة إلى شعب العراق الشقيق، فأقول، يا شعب بلاد الرافدين العظيم، إنني على ثقة تامة في قدرتكم على المضي قدما صوب مستقبل أكثر ازدهارا متسقا مع حضراتكم العريقة التي أسهمت في تشكيل تاريخ الإنسانية، وكلي يقين أن ما تتسمون به من تعددية وما تمتلكونه من إمكانيات سيتيح لكم تجاوز أي تحديات مهما بلغت.. لقد حققتم الكثير في سبيل استعادة بلادكم وعليكم استكمال إنجازاتكم على طريق البناء والتنمية والتطوير، وستجدون في مصر دائما عونا لكم وسندا لتطلعاتكم وخياراتكم ليبقى العراق دائما إحدى قلاع العروبة ومن اهم مراكز الحضارة في العالمين العربي والإسلامي".

 

 

يذكر أن مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، عقد لأول مرة في 28 أغسطس 2021 في العاصمة العراقية بغداد، وشاركت فيه 9 دول عربية وأجنبية، إضافة إلى عدة منظمات إقليمية ودولية.

 

 

 المصدر: وكالة زاد الأردنية + شبكة الإعلام العراقي

ضحايا حرب اليمن من الأطفال

لا تعليق!