ولي العهد السعودي: «القمة الخليجية - الصينية» تؤسس لمرحلة جديدة

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

أكد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، اليوم (الجمعة)، أن «القمة الخليجية الصينية للتعاون والتنمية» تؤسس لانطلاق تاريخي جديد للعلاقة بيننا، تهدف لتعميق التعاون في جميع المجالات، وإلى تنسيق وجهات النظر حيال القضايا الإقليمية والدولية «انطلاقاً من الأهداف السامية والغايات التي بني عليها مجلس التعاون، واستناداً إلى عمق العلاقة والصداقة التاريخية التي تربط بلداننا مع الصين».

 

 

جاء ذلك خلال ترؤسه نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أعمال القمة، بحضور قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون، والصين، وذلك في مركز الملك عبد العزيز الدولي للمؤتمرات بالرياض، وقال الأمير محمد بن سلمان، «نجتمع اليوم في ظل تحديات عديدة تواجه المنطقة والعالم وظروف استثنائية تحتم علينا تفعيل العمل الجماعي المشترك لمواجهة هذه التحديات».

 

 

وأضاف أن «دول مجلس التعاون تعتبر بكين شريكاً أساسياً مهماً لها، وقد انعكست ثمار إيجابية لهذه الشراكة على مصالحنا المشتركة وعلى أمن منطقتنا واستقرارها، وإن النمو الاقتصادي المتسارع والتطور التقني الكبير الذي وصلت إليه الصين تحت قيادة الرئيس شي جينبينغ، قصة نجاح تتجلى في مكانة بلاده الرائدة الاقتصادية العالمية».

 

 

ونوه ولي العهد السعودي لأن دول الخليج تولي أهمية قصوى لرفع مستوى الشراكة الاستراتيجية مع الصين «باذلة جهودها لتعظيم مكاسب هذه الشراكة»، لافتاً إلى تطلعها لتبادل الخبرات وخلق شراكات متنوعة في ظل خططها التنموية الطموحة.

 

 

وأعرب عن إشادتهم بالتطور المتسارع في العلاقة الخليجية الصينية، وبالتنوع الواضح في مجالات التعاون الاستراتيجي بين الجانبين؛ كالتجارة والاستثمار والطاقة والتعليم والبحث العلمي والبيئة والصحة، وتطلع دول المجلس إلى رفع مستوى هذا التعاون إلى آفاق أرحب، وتثمينها الشراكة الاستراتيجية بينها والصين، وإشادتها أيضاً بخطط العمل المشترك للمدة (2023 - 2027) لأهميتها في تعزيز الإطار الاستراتيجي للتعاون بين الجانبين.

 

 

وأشار الأمير محمد بن سلمان إلى الارتفاع الملحوظ في حجم التبادلات التجارية بين دول مجلس التعاون والصين خلال السنوات الماضية، متوقعاً استمرار النمو بعد تناول المفاوضات الخاصة بإقامة منطقة تجارية حرة بين الجانبين، وذلك لتسهيل تجارة وحوكمة المصالح التجارية المتبادلة، بما يتيح الاستفادة القصوى من فرص الاستثمار الواعدة وتعميق توسع مجالات الشراكة بين الجانبين.

 

 

وأبان أن دول المجلس تهتم بالعمل جنباً إلى جنب مع الصين لاستكشاف سبل عملية لمواجهة التحديات العالمية، بما في ذلك الأمن الغذائي وتحسين تكامل سلاسل الإمداد العالمية وأمن الطاقة، كما تؤكد استمرار دورها مصدراً موثوقاً لتلبية احتياجات العالم للطاقة والصين.

 

 

وأشار ولي العهد السعودي إلى أن دول الخليج تثمن سعي الصين لطرح مبادرات تعنى بتنشيط مسار التعاون وتعزيز العمل الدولي متعدد الأطراف، وعلى رأسها مبادرة أصدقاء التنمية العالمية، كما تشارك التفكير مع بكين حول أهمية إعادة توجيه تركيز المجتمع الدولي نحو التعاون والتنمية ومجابهة التحديات المشتركة التي تواجه الإنسانية.

 

 

وشدد على استمرار دول الخليج في بذل جميع الجهود لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، ودعمها الحلول السياسية والحوار لجميع التوترات والنزاعات الإقليمية والدولية «من منطلق أن ذلك هو المسار الكفيل بتحقيق السلام والأمن والازدهار»، مؤكداً أن هذه الغايات لن تتحقق إلا بخروج الميليشيات المرتزقة من جميع الأراضي العربية، ووقف التدخلات الخارجية في شأنها.

 

 

بدوره، قال الرئيس الصيني شي جينبينغ، إن بلاده تتواصل مع مجلس التعاون الخليجي منذ نشأته، لافتاً إلى نجاحه في تخطي التحديات العالمية، وإمكانية تحقيق التكامل الاقتصادي والصناعي بين الجانبين.

 

 

وأوضح جينبينغ، أن العلاقات مع دول الخليج تقوم على الثقة المتبادلة، والصين ترحب بمشاركتها في مبادرة الأمن العالمي، وستواصل دعمها الثابت لأمنها، واستيراد النفط بكميات كبيرة منها.

 

 

وأكد العمل على إنشاء مجلس استثمار ومركز للأمن النووي بين الجانبين، وتعزيز التعاون في الاستثمار بالطاقة النظيفة، وفي مجالات الحوسبة والاقتصاد الرقمي والثقافة، منوهاً بتضافر الجهود لتفعيل نظام المدفوعات بالعملات المحلية، وحرص بكين على إطلاق سلسلة من مشروعات التعاون مع الخليج في مجالات الفضاء، ونرحب بدخول رواد عرب وخليجيين لمحطتها.

 

 

الشرق الاوسط 

ضحايا حرب اليمن من الأطفال

لا تعليق!