تناولت تبادل أسرى وتذليل عقبات اتفاق الحبوب .. محادثات» روسية ـ أوكرانية في الإمارات

قبل _WEEK 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

امتنع الكرملين عن تأكيد أو نفي معلومات إعلامية تحدثت، أمس، عن إجراء ممثلين عن روسيا وأوكرانيا جولة محادثات أخيراً في دولة الإمارات العربية المتحدة، إلا أن مصدراً دبلوماسياً روسياً قال لـ«الشرق الأوسط»، إن موسكو ترحب بأي دور تقوم به أبوظبي للوساطة في الملفات المطروحة. وأضاف أن «الإمارات شريك موثوق»، وقد «اقترحت، في وقت سابق، لعب دور وساطة».

 

 

وذكرت التقارير أن اللقاء الذي عُقد في الإمارات في 17 من الشهر الحالي، بحث إمكانية استئناف تصدير الأمونيا الروسية مقابل تبادل أسرى الحرب الروس والأوكرانيين.

 

 

وبينما قالت وزارة الدفاع الروسية إن أوكرانيا أفرجت عن 50 جندياً روسياً كانوا رهن الأسر لديها، ذكر أندريه يرماك، مدير مكتب الرئيس الأوكراني، أن كييف تسلمت 48 جندياً وضابطين من روسيا؛ بينهم جنود من البحرية والمشاة وحرس الحدود ومقاتلون محليون.

 

 

ونقلت وكالة «رويترز» عن مصادر مطلعة على سير المحادثات، أن المفاوضات كانت تهدف، على وجه الخصوص، إلى تذليل العقبات المتبقية أمام تنفيذ صفقة الحبوب، التي جرى تمديدها في 17 نوفمبر.

 

 

وتلقّت هذه المعطيات تأكيداً غير مباشر من جانب الإمارات، إذ أكدت الخارجية الإماراتية، أمس، أن الدبلوماسية لا تزال السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة الروسية - الأوكرانية. وذكرت لانا نسيبة، مساعدة وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون السياسية الإماراتية، في بيان، أن «الإمارات دعت منذ بداية الأزمة إلى وقف التصعيد وبدء الحوار، وقامت بدعم جميع المبادرات الدبلوماسية في هذا الصدد».

 

 

وشددت على أن «الإمارات العربية المتحدة تؤمن إيماناً راسخاً بأن الدبلوماسية لا تزال هي السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة. وتشارك دولة الإمارات المجتمع الدولي مخاوفه العميقة بشأن تداعيات الوضع الحالي على المدنيين داخل أوكرانيا وخارجها، وعلى السلم والأمن والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي».  

 

الشرق الاوسط 

 

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!