الانتخابات النصفية الأمريكية.. الجمهوريون “متحمسون” للفوز والديمقراطيون يحذرون

قبل 3 _WEEK | الأخبار | تقارير
مشاركة |

يتطلع الجمهوريون إلى تحقيق مكاسب كبيرة في انتخابات، الثلاثاء، النصفية، ويناشدون أنصارهم خلال عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة من حملة 2022 لمعاقبة الديمقراطيين على ارتفاع معدلات التضخم والجريمة التي ارتفعت في بعض الأماكن.

على الجانب الآخر يحذر الرئيس الأميركي، جو بايدن، واثنان من أسلافه الديمقراطيين، من أن احتمال فوز الحزب الجمهوري يمكن أن يقوض مستقبل الديمقراطية الأميركية.

وصوت أكثر من 39 مليون شخص بالفعل في انتخابات ستقرر السيطرة على الكونغرس ومناصب حكام 36 ولاية.

ويقود بايدن حملة انتخابية في ضواحي نيويورك، الأحد، بعد أن قدم الرئيسان السابقان، باراك أوباما، وبيل كلينتون، خطابات أمام الناخبين، السبت.

ويخوض النائب، شون باتريك مالوني، رئيس ذراع حملة الديمقراطيين في مجلس النواب، منافسة شرسة على مقعده شمال مدينة نيويورك. لكنه أصر، الأحد، على أن الديمقراطيين "سيقومون بعمل أفضل مما يعتقد الناس الثلاثاء"، مضيفا أن حزبه "ليس مثاليا"، لكن "بالغون مسؤولون يؤمنون بهذه الديمقراطية".

ونقلت أسوشيتد برس عن مالوني قوله في مقابلة تلفزيونية إن "هذا السباق قريب للغاية، وأعتقد أن كل من يهتم بالتطرف في حركة MAGA - العنصرية ومعاداة السامية والعنف - يحتاج إلى الخروج والتصويت، وهذا لا يشمل فقط الديمقراطيين، بل المستقلين والجمهوريين المنصفين".

والشعار MAGA هو إشارة إلى شعار ترامب "اجعل أميركا عظيمة مرة أخرى".

ورد السناتور، ريك سكوت، الذي يرأس ذراع حملة الجمهوريين في مجلس الشيوخ، قائلا: "لدينا مرشحون رائعون والناس يحضرون للتصويت".

وأضاف أنه "لا توجد طاقة على الجانب الديمقراطي، هذه الانتخابات تدور حول أجندة بايدن"، وفقا لوكالة أسوشيتد برس.

ترامب

ويأمل الرئيس السابق، دونالد ترامب، الذي يخطط لتجمع حاشد في ميامي في وقت لاحق الأحد، أن يولد الأداء القوي للحزب الجمهوري في يوم الانتخابات زخما لانتخابات 2024، التي من المتوقع أن يطلقها في الأيام أو الأسابيع التي تلي إغلاق صناديق الاقتراع.

ومع ذلك، لم تتم دعوة حاكم فلوريدا الجمهوري، رون ديسانتيس، الذي يترشح لإعادة انتخابه ضد الديمقراطي، تشارلي كريست، لتجمع ترامب، حيث يعتبر على نطاق واسع أقوى منافس لترامب إذا دخل أيضا في سباق البيت الأبيض.

وفي بنسلفانيا مساء السبت، قال ترامب إنه يأمل أن يحقق الحزب الجمهوري "انتصارا تاريخيا" في الانتخابات النصفية.

وبسخرية كما يبدو، فقد أشار ترامب إلى الحاكم باسم "رون ديسانكتيمونيوس".

وتزداد المنافسة بين الاثنين منذ أكثر من عام حيث اتخذ ديسانتيس خطوات جريئة بشكل متزايد لتعزيز مكانته الوطنية وبناء شبكة عميقة لجمع التبرعات.

وينافس ديسانتيس، الذي أصبح شخصية وطنية شهيرة بين المحافظين خلال الوباء عندما خفف قيود كوفيد-19، ترامب، الذي بقي وفقا لمعظم المقاييس، الشخصية الأكثر شعبية في الحزب الجمهوري.

لكن العديد من أنصار ترامب يتوقون إلى احتمال ترشح ديسانتيس، ويرون فيه خليفة لترامب.

وعندما قال، جو أوديا، مرشح الحزب الجمهوري لمجلس الشيوخ في كولورادو، إنه يفضل شخصا آخر غير ترامب كمرشح لعام 2024، واستشهد بديسانتيس وآخرين، انتقد ترامب أوديا على وسائل التواصل الاجتماعي قائلا "MAGA لا تصوت للأشخاص الأغبياء ذوي الأفواه الكبيرة".

الديمقراطيون

وبالنسبة للديمقراطيين الوطنيين، ينصب التركيز على مصير سيطرتهم الحالية على مجلسي النواب والشيوخ.

وقد يعاقب الناخبون الحزب الذي يسيطر على البيت الأبيض والكونغرس وسط ارتفاع التضخم والمخاوف بشأن الجريمة والتشاؤم بشأن اتجاه البلاد.

وتاريخيا، عانى الحزب الحاكم من خسائر كبيرة في الانتخابات النصفية.

وحضرت السيدة الأولى، جيل بايدن، قداسا في الكنيسة أثناء حملتها الانتخابية للديمقراطيين في هيوستن.

وقالت السيدة بايدن، الأحد، "هناك الكثير على المحك في هذه الانتخابات"، مضيفة يجب أن نتحدث عن العدالة والديمقراطية".

وتحذر وكالات الاستخبارات الاتحادية من احتمال وقوع أعمال عنف سياسي من جانب متطرفي اليمين المتشدد.

وتركز خطة الرئيس بايدن في منتصف المدة على الدفاع عن الإنجازات التشريعية الرئيسية لإدارته، بينما يحذر من أن حقوق الإجهاض وحقوق التصويت والضمان الاجتماعي والرعاية الطبية معرضة للخطر إذا سيطر الجمهوريون على الكونغرس.

وأشار أوباما، الذي انضم إلى بايدن في فيلادلفيا، السبت، إلى أن أجيالا من الأميركيين ماتوا من أجل الديمقراطية، وقال "لا يمكنك اعتبار ذلك أمرا مفروغا منه".

وقال بايدن نفسه "علينا أن نعيد التأكيد على القيم التي عرفتنا منذ فترة طويلة".

وفي تجمع حاشد في نيويورك لحاكمة الولاية، كاثي هوتشول، التي تخوض معركة حامية الوطيس في سعيها لولاية أولى كاملة قال الرئيس الأسبق، بيل كلينتون، إن فقدان الديمقراطيين السيطرة على مجلسي النواب والشيوخ سيكون له "عواقب وخيمة".

وقالت رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري، رونا ماكدانيال، إن الديمقراطيين "منكرون للتضخم"، في محاولة لصرف النظر عن وصف الجانب الآخر لحزبها بأنه مناهض للديمقراطية، لرفضه نتائج الانتخابات الرئاسية عام 2020 لمجرد أن ترامب خسرها.

أسوشيتد برس / الحرة

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!