بتمويل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن وتنفيذ اليونسكو يتم إعادة تأهيل قصر سيئون التاريخي في محافظة حضرموت

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلن وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن فرحان، إعادة تأهيل قصر سيئون التاريخي في محافظة حضرموت؛ وذلك بتمويل من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، وتنفيذ اليونسكو.

 

 

وأشار الأمير بدر بن فرحان إلى أن "هذا العمل يأتي تنفيذاً لتوجيهات قيادتنا في دعم اليمن".

 

ومن جانبه، ثمَّن وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني، جهود المملكة في الحفاظ على التراث الثقافي اليمني.

 

 

وأكد أن مشروع ترميم قصر سيئون يأتي ضمن 224 مشروعاً ومبادرة تنموية نفذها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في 7 قطاعات أساسية.

 

 

يذكر أن الحصن القديم أو قصر سيئون أو قصر الكثيري ،كما هو معروف في الوقت الحالي، هو قصر الحكم لسلاطين الدولة الكثيرية التي حكمت وادي حضرموت لفترة خلت من التاريخ، ويعد أحد أكبر المباني المبنية من الطوب اللبن في العالم، وتستخدم صورة لقصر سيئون على العملة الورقية من فئة 1000 ريال يمني.

 

 

وحسب ما نشرته قناة الحدث العربية فانه يعتبر قصر السلطان الكثيري من أبرز المعالم التاريخية في الوادي حيث يتميز بجماله وتناسقه وكبره ويضم بداخله 45 غرفه والكثير من الملحقات والمخازن. وقد بني القصر من الطين حيث تزدهر في وادي حضرموت العمارة الطينية إلى اليوم وذلك لملاءمتها جو الوادي الذي يتميز بالحرارة والجفاف.

 

 

يضم القصر اليوم متحفاً يحتوي على كثير من المصنوعات الحرفية وكثير من الأدوات التي كانت تستخدم في تلك المرحلة، ويرتاد المتحف العديد من الزوار طوال أيام العام.

 

 

اختارت الحكومة اليمنية صورة القصر لتكون على واجهة العملة الجديدة فئة ألف ريال باعتباره من أهم المعالم التاريخية اليمنية ويعتبر أهم تحفة معمارية في جنوب شبه الجزيرة العربية ومفخرة للمعمار العربي التاريخي

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!