الرئيس الروسي بوتين: روسيا تهتم دائما بالاستقرار وتدعم أرمينيا بشأن قضايا الأمن

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

في اجتماع قادة دول منظمة معاهدة الأمن الجماعي، صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن روسيا تهتم دائما بالاستقرار وتدعم أرمينيا بشأن قضايا الأمن. وقد شارك الرئيس بوتين عبر تقنية الفيديو في هذا الاجتماع، الذي تم بمبادرة من أرمينيا لمناقشة الوضع على الحدود مع أذربيجان، حيث أشارت المنظمة إلى أنه ستتم خلال هذه الدورة الاستثنائية مناقشة التدابير التنظيمية لمساعدة أرمينيا، وكذلك نتائج عمل بعثة منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

 

أرمينيا توافق على إقامة علاقات مع أذربيجان على أساس المبادرة الروسية وقال بوتين: "كما يعلم الجميع جيدا، فإن روسيا تقليديا تنظر إلى المكون التاريخي، وتهتم بالاستقرار وتدعم الأصدقاء الأرمن وتسعى لضمان أمن الشعب الأرمني منذ العصور القديمة".

 

 

وسوف تعقد، بمبادرة من الجانب الروسي، محادثات ثلاثية بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والأذربيجاني إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان في سوتشي، 31 أكتوبر.

 

 

ومن المقرر خلال المحادثات النظر في تنفيذ الاتفاقات الثلاثية بين قادة هذه الدول، والموقعة بتاريخ 9 نوفمبر 2020، و11 يناير و26 نوفمبر 2021، وهي خطوات أخرى لتعزيز الاستقرار والأمن في منطقة القوقاز، كما ستتم مناقشة قضايا استعادة العلاقات التجارية والاقتصادية وطرق النقل وتطويرها.

 

 

كذلك فمن المقرر إجراء محادثات ثنائية منفصلة بين بوتين وباشينيان، وبين بوتين وعلييف.

 

وكان بوتين قد صرح يوم أمس، خلال حديثه في اجتماع لنادي "فالداي" للنقاش، بأن روسيا ستدعم أي خيار للشعب الأرمني والقيادة الأرمينية بشأن معايير معاهدة سلام مع أذربيجان، وقال: "إذا كان الشعب الأرمني والقيادة الأرمينية الحالية يعتقدان أنه من الضروري اختيار نسخة محددة من معاهدة السلام هذه، بما في ذلك ما تسمى بنسخة واشنطن، والتي تنص، بحسب فهمي، على الاعتراف بسيادة أذربيجان على قره باغ ككل، إذا رأت أرمينيا ذلك، فلا بأس، سندعم أي خيار للشعب الأرميني".

 

 

وأضاف بوتين أنه "إذا كان الشعب الأرميني والقيادة الأرمينية يعتقدان أن لقره باغ بعض الخصائص الخاصة بها، وأنها يجب وأن تؤخذ في الاعتبار وبطريقة ما ينبغي مناقشة ذلك في معاهدة سلام مستقبلية، فإن ذلك ممكن أيضا، لكن من الضروري التفاوض مع أذربيجان"، وفقا لبوتين.

 

المصدر: نوفوستي+Rt

إلهام علييف

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!