البيت الأبيض يرحب بخطوات سعودية بالأمم المتحدة لمساعدة أوكرانيا

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

رحب البيت الأبيض يوم الثلاثاء بخطوات اتخذتها السعودية لمساعدة أوكرانيا في حربها مع روسيا، في الوقت الذي يدرس فيه الرئيس جو بايدن إلى أي مدى ينبغي التشدد في التعامل مع المملكة لانضمامها إلى تخفيضات أوبك+ لإنتاج النفط.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير للصحفيين إن بايدن وفريقه سيأخذان وقتهما في تقييم العواقب التي يجب أن تواجهها السعودية بسبب قرار أوبك+ التي تقودها المملكة في 12 أكتوبر تشرين الأول بخفض إنتاج النفط.

وحذر بايدن، الذي يشعر بالقلق من ارتفاع أسعار البنزين قبل انتخابات الكونجرس في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني، من أن السعوديين سيواجهون عواقب لانحيازهم لروسيا والموافقة على خفض الإنتاج. ويريد بعض المشرعين من الولايات المتحدة تعليق مبيعات الأسلحة للحليف الشرق أوسطي القديم.

وبعد قرار أوبك+، ندد ممثل السعودية لدى الأمم المتحدة بضم روسيا لأربع مناطق داخل أوكرانيا.

وقالت المتحدثة "لاحظنا منذ قرار أوبك+ خفض الإنتاج أن المملكة العربية السعودية صوتت ضد روسيا في الأمم المتحدة وتعهدت أيضا بتقديم أربعة ملايين دولار لدعم إعادة الإعمار والاحتياجات الإنسانية لأوكرانيا".

ولم يحدد البيت الأبيض موعدا لاستكمال مراجعة سياساته إزاء السعودية.

وقال وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح في منتدى بالرياض إن بلاده والولايات المتحدة ستتجاوزان خلافاتهما "غير المبررة" بشأن إمدادات النفط، مسلطا الأضواء على العلاقات طويلة الأمد على مستوى الأعمال والمؤسسات.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!