اكتشاف مذهل.. هل نقول وداعا للصلع قريبا؟

قبل شهر 1 | الأخبار | صحة
مشاركة |

اكتشاف مذهل توصل إليه باحثين في اليابان يمكنه علاج الصلع، من إنتاج بصيلات شعر باستخدام خلايا جلد جذعية مأخوذة من الفئران.

هذا الإنجاز حققه فريق علمي في جامعة “يوكوهاما الوطنية” اليابانية، حيث استطاع إنتاج بصيلات الشعر عن طريق التحكم في الترتيب المكاني للخلايا الظهارية والخلايا الجذعية الميزنكيمية، وفق ما أوردته صحيفة “ديلي ميل”.

وتعد الخلايا الظهارية نوعا من الخلايا التي تغطي داخل وخارج أسطح الجسم.

وتوجد هذه الخلايا على الجلد والأوعية الدموية والأعضاء، بينما توجد الخلايا الجذعية الميزنكيمية في نخاع العظام، وهي مهمة لصنع وإصلاح أنسجة الهيكل العظمي.

وتم تنسيق نمو بصيلات الشعر من خلال التفاعلات بين هذه الخلايا أو التداخل الكهرومغناطيسي.

وعلى الرغم من عدم اختبار الإجراء باستخدام الخلايا البشرية، فإن النتائج التي توصل إليها الفريق تشير إلى إمكانية زرع البصيلات في رأس الإنسان.

وأضاف الباحثون أثناء التجارب تركيزًا منخفضًا من مادة Matrigel التي يستخدمها العلماء كقاعدة لزراعة الخلايا، وأنتج فريق البحث بصيلات وجريبات الشعر بكفاءة تقارب 100٪.

ويعتقد الفريق العلمي أن هذا الاكتشاف سيوفر آلية ثابتة ومتوازنة وبأسعار معقولة لزرع المزيد من بصيلات الشعر على نطاق واسع.

ويعتزم الفريق تطبيق تجاربه باستخدام الخلايا البشرية.

لكن الباحثين أشاروا إلى المخاوف الأخلاقية بشأن جمع الخلايا البشرية للدراسة العلمية، معتبرين إياها عقبة محتملة أمام توسيع نطاق أبحاثهم.

وعبروا عن أملهم في أن تكتشف الأبحاث المستقبلية طرقًا جديدة لتطوير استراتيجيات العلاج الجديدة لاضطرابات تساقط الشعر، مثل الثعلبة، وهي مرض جلدي مناعي ذاتي شائع يسبب تساقط الشعر.

ومع ذلك، يعتبر تساقط الشعر شائعًا بشكل كبير، حيث يعاني أكثر من 80 % من الرجال من تساقط الشعر، كما أن ما يقرب من نصف النساء يعانين من تساقط الشعر بشكل كبير خلال فترات حياتهن.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!