العلماء يرصدون أقوى انفجار في الكون وأشعة غاما تؤثر على الغلاف الجوي

قبل شهر 1 | الأخبار | علوم وتكنولوجيا
مشاركة |

في 9 أكتوبر/تشرين الأول 2022، رصد العلماء انفجارًا لامعًا وأطول أشعة غاما تم تسجيلها في الكون. يُفترض أنها كانت ناتجة عن انفجار، وكان قويا لدرجة أن الطاقة المنبعثة أثرت في الطبقات العليا من الغلاف الجوي للأرض. يبعد مصدره 2.4 مليار سنة ضوئية من كوكبنا.

أطلق الانفجار، الذي لا يزال الفلكيون حول العالم يرصدون الوهج اللاحق له، طاقة أكثر مما أنتجته الشمس منذ نشأتها قبل 4.6 مليار سنة. وهو مرتبط بولادة ثقب أسود جديد تم تسجيله بواسطة التلسكوبات التي تدور في مدارات. أطلق عليها العلماء اسم BOAT، وهي اختصار لعبارة Brightest Of All Time (الألمع على الإطلاق).

وقالت ناسا: "رصد العلماء من جميع أنحاء العالم نبضًا لامعًا وطويلًا بشكل غير عادي من الإشعاع عالي الطاقة الذي اجتاح الأرض يوم الأحد 9 أكتوبر. وكان مصدر الدراسة هو أشعة غاما".

أطلق علماء الفلك على الحادثة اسم "صرخة ولادة ثقب أسود جديد". تشكل في وسط نجم ضخم انهار بسبب ثقله. أطلق الثقب الأسود الناشئ تيارات قوية من الجسيمات تتحرك بسرعة تقترب من سرعة الضوء. لقد اخترقت نجمًا ربما يكون حجمه 30-40 ضعف حجم الشمس، وبعد ذلك انبعثت أشعة سينية وأشعة غاما في الفضاء.

مرة كل ألف سنة

يحدث مثل هذا الحدث مرة واحدة فقط كل ألف عام. يعتقد العلماء أن الانفجار وقع في كوكبة السهام. تم رصده بواسطة مكشافات مركبة فيرمي الفضائية التابعة لناسا ومرصد نيل جيريلز سويفت والقمر الصناعي ويند، المصمم لدراسة الرياح الشمسية.

التقطت أجهزة الإرسال اللاسلكية البحرية أيضًا الاضطراب في الغلاف الجوي العلوي. وفقًا لوكالة ناسا، فإن السبب هو الأشعة السينية وإشعاع غاما من GRB 221009A. كانت الطاقة المنبعثة كافية لإخراج الإلكترونات من المدار في الذرات الموجودة في الغلاف الجوي العلوي للأرض.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!