الانتقالي يعلن إطلاق 14 أسيرا في شبوة

قبل 3 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلنت قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، الأحد، إطلاق سراح 14 أسيرا (من القوات الحكومية)، شاركوا في معارك بمحافظة شبوة (جنوب شرق).

جاء ذلك في بيان صادر عن قوات دفاع شبوة التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، اطلعت عليه الأناضول.

وأفاد البيان: "تم اليوم الإفراج عن 14 أسيرا من أبناء المحافظات الشمالية، الذين شاركوا في معركة التمرد الأخيرة ضد السلطة الشرعية في المحافظة"، في إشارة إلى مواجهات بين قوات الانتقالي وأخرى حكومية.

وأضاف أن "الإفراج جاء بتوجيهات من محافظ شبوة عوض بن الوزير، وإشراف العميد وجدي باعوم قائد اللواء الثاني دفاع شبوة ".

وأشار أنه "بهذه الخطوة يعتبر قد تم الإفراج عن جميع الأسرى".

وفي أغسطس /آب الماضي، اندلعت مواجهات في شبوة، بين قوات المجلس الانتقالي، وأخرى حكومية ، تمكن فيها الطرف الأول من السيطرة على المحافظة الحيوية.

وتعد شبوة واحدة من أهمّ المحافظات اليمنية، كونها نفطية وتحوي منشأة "بلحاف" الغازية التي تعد من أهم المنشآت الاقتصادية في البلاد.‎

وبين فترة وأخرى تدور مناوشات واتهامات بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، بالرغم من توقيعهما اتفاقا بالرياض، في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، ودخولهما في شراكة بعد تشكيل مجلس قيادة رئاسي جديد في أبريل/ نيسان الماضي.

وتركز الاتفاق في شقه السياسي على إشراك المجلس الانتقالي في حكومة جديدة، ونص في شقه العسكري والأمني على انسحاب قوات المجلس من محافظة عدن (جنوب) وبقية المحافظات التي سيطر عليها المجلس، ودمج قواته ضمن قوام الجيش والأمن وإنهاء الأسباب التي أدت إلى انقلابه على الحكومة الشرعية في أغسطس/ آب 2019.

ضحايا حرب اليمن من الأطفال

لا تعليق!