الرئيس التركي يتوجه إلى ولاية بارطن شمالي تركيا وعملية الإنقاذ مستمرة ودول تعزي في الضحايا من بينها اليمن

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

توجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى قضاء أماسرا بولاية بارطن شمالي البلاد حيث يوجد المنجم المنكوب.

 

وذكر مراسل الأناضول البوم  السبت أن الرئيس أردوغان غادر مقر إقامته في إسطنبول وتوجه إلى مهبط طائرات الهليكوبتر القريب، حيث أقلعت المروحية التي تقل الرئيس والوفد المرافق له متوجهة إلى بارطن الساعة 12:15 بالتوقيت المحلي.

ومساء أمس  الجمعة أعلن الرئيس أردوغان إلغاء برنامجه في ولاية ديار بكر جنوب شرقي البلاد واعتزامه التوجه إلى منطقة أماسرا بولاية بارطن حيث وقع الانفجار بغرض "تنسيق كل الأعمال المتعلقة بالبحث والإنقاذ شخصياً".

 

ارتفاع عدد الضحايا

أعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة السبت ارتفاع وفيات انفجار المنجم بولاية بارطن شمالي البلاد إلى 40.

وأعربت وزارة الخارجية الأردنية الجمعة في بيان عن "أحر التعازي وصادق المواساة لحكومة وشعب جمهورية تركيا الشقيقة بضحايا حادثة الانفجار التي وقعت في منجم للتعدين بولاية بارطن شمالي تركيا مساء اليوم (الجمعة)". كما أعربت الوزارة عن "تعازيها لأسر الضحايا، والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين". تعازي دولية لتركيا

 

ومن جهته بعث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برسالة تعزية إلى نظيره التركي في ضحايا انفجار منجم بولاية بارطن.

وأعرب بوتين عن خالص تعازيه للرئيس أردوغان في ضحايا الحادث، حسب بيان صادر عن الكرملين السبت.

كما أبدى حزنه وتضامنه مع أسر الضحايا وذويهم، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين. ومن جهته بعث الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف السبت برسالة تعزية إلى نظيره التركي رجب طيب أردوغان في ضحايا انفجار منجم بولاية بارطن.

وأعرب علييف في الرسالة عن "صدمته العميقة" بنبأ سقوط عدد من القتلى والمصابين في انفجار المنجم.

وفي تغريدة لرئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف عبر عن "حزنه العميق" إثر تلقيه نبأ سقوط ضحايا جراء الانفجار الذي وقع في منجم شمالي تركيا. وأضاف :"قلوبنا ودعاؤنا مع أسر الضحايا والشعب التركي، آمل أن يجري إنقاذ الأشخاص المحاصرين في أسرع وقت ممكن".

 

ونشر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي برقية تعزية باللغة التركية في ضحايا الانفجار في حسابه على تويتر السبت، قائلاً: "ببالغ الحزن تلقيت نبأ انفجار منجم في منطقة أماسرا في ولاية بارطن، أقدم التعازي لأسر وأقارب من فقدوا أرواحهم، وأتمنى الشفاء العاجل للمصابين".

وأصدرت وزارة الخارجية لسلطنة عُمان السبت بياناً حول انفجار بارطن أعربت فيه عن تعاطفها مع جمهورية تركيا في حادث الانفجار.

وعبّرت عن خالص التعازي وصادق المواساة للحكومة والشعب التركي الصديق ولذوي الضحايا والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين.

وفي سياق متصل أصدرت العديد من بعثات "الدول الغربية" برقيات تعازي في ضحايا الانفجار الذي وقع في منجم بارطن.

وفي تغريدة نشرتها أعربت "السفارة الأمريكية" عن حزنها حيال الانفجار وقدمت تعازيها لذوي الضحايا، وتمنت الشفاء العاجل للمصابين.

وقالت السفارة الإيطالية في تغريدة: "نشاطر عائلات الضحايا حزنهم ونشاطر الشعب التركي آلامه، ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين".

من جهته أعرب القائم بأعمال السفارة البريطانية آجاي شارما في تغريدة عن حزنه حيال الانفجار، مقدماً تعازيه لتركيا في ضحايا الانفجار ومتمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

كما أعربت سفارات فرنسا واليونان عبر تغريدات عن حزنها حيال الانفجار وقدمت التعازي لتركيا بضحاياه، وتمنت الشفاء العاجل للمصابين.

واليوم السبت أعرب المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد في بيان عن "خالص تعازي مصر للشعب التركي الصديق، والدولة التركية، في ضحايا انفجار المنجم".

 

 

وكذلك أعربت الجمهورية اليمنية عن خالص التعازي لتركيا قيادة وشعبا في ضحايا انفجار المنجم وتمنت الشفاء العاجل للمصابين

وكان وزير الطاقة فاتح دونماز أعلن أن التحقيقات الأولية أظهرت أن الانفجار الذي وقع الجمعة ناجم عن تسرب غاز.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!