بعد أن دمر شبكة الكهرباء في كوبا وتسبب بفيضانات وخسائر بشرية .. الجنوب الأميركي يستعد لأخطر إعصار

قبل 2 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

استعدت ولاية فلوريدا، أمس، لإعصار «إيان» القادم من كوبا والذي عد أخطر إعصار في تاريخ الساحل الجنوبي الأميركي.

 

وحسب ما نشرته صحيفة الشرق الأوسط فقد حذر مدير خدمة الأرصاد الجوية الوطنية كين غراهام من أن «إيان» سيكون «إعصارا تاريخيا يتم الحديث عنه لأعوام قادمة». وأضاف غراهام: «كنت أتمنى ألا أتفوه بهذه الكلمات، وألا تتحقق هذه التوقعات. هذه عاصفة مدمرة لأجزاء من فلوريدا، ليس فقط على الساحل الجنوبي الغربي بل في كل مكان يطاله».

 

 

إلى ذلك شدد كل من الصليب الأحمر الأميركي وإدارة الطوارئ الفيدرالية على وجود ما يكفي من الموارد للاستجابة للإعصار. 

 

 

ويأتي هذا فيما حذر حاكم فلوريدا رون ديسنتس الذي تحدث مع الرئيس الأميركي جو بايدن، من «أيام عصيبة»، داعياً السكان الذين لم يتم إجلاؤهم إلى «الاحتماء» من «إعصار في غاية الخطورة». وقال ديسنتس إنه تم تفعيل 5000 عنصر من حرس فلوريدا و2000 من الولايات المجاورة لمحاولة احتواء تداعيات الإعصار في اليومين المقبلين.

 

 

وتم إجلاء أكثر من 2.5 مليون شخص في الولاية، فيما أغلقت المطارات في المناطق التي يتوقع أن يضربها الإعصار وألغيت المدارس. كما أعلن منتجع ديزني لاند في أورلاندو أنه سيغلق أبوابه يومي الأربعاء والخميس. 

 

 

وكان الإعصار قد سبب خراباً في كوبا، حيث دمر شبكة الكهرباء وخلّف الظلام في البلاد، وتسبب في فيضانات وتدمير المنازل.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!