بن سلمان يبحث مع مسؤولين أمريكيين ملفي الطاقة واليمن

قبل 2 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

بحث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مع مسؤولين أمريكيين، مخرجات قمة جدة، لاسيما ملفات أمن الطاقة، واليمن، وتحرير "أسرى" لدى روسيا.

وفي يوليو/ تموز الماضي، احتضنت السعودية، قمة جدة للأمن والتنمية، بحضور الرئيس الأمريكي جو بايدن وقادة عرب، حيث أكدت المملكة، وواشنطن حرصهما على تعزيز التعاون في ملفات بينها أمن الطاقة الذي يشهد تضررا منذ اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية، في فبراير/ شباط الماضي.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، مساء الجمعة، بأن ولي العهد التقى بقصر "السلام" في جدة، منسق شؤون الشرق الأوسط بمجلس الأمن القومي الأمريكي بريت ماكغورك، وكبير المستشارين لشؤون أمن الطاقة العالمي، آموس هوكستين، فضلا عن المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ.

وهذا ثاني وفد أمريكي رفيع يحضر للمملكة منذ زيارة الرئيس بايدن في يوليو/ تموز الماضي.

ووفق الوكالة، شهد اللقاء "مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين والمتابعة النشطة لمخرجات قمة جدة وخاصة في مجال أمن الطاقة (..) والتطورات في المنطقة بما في ذلك اليمن".

وتدعم السعودية التي تقود تحالف للدفاع عن الشرعية في اليمن والولايات المتحدة الحل السلمي للأزمة اليمنية ودعمت تمديد الهدنة مع الحوثيين المدعومين من إيران في سبيل ذلك.

كما أعرب الجانب الأمريكي خلال اللقاء عن "شكر الولايات المتحدة لجهود وساطة ولي العهد التي تكللت بالنجاح بالإفراج عن اثنين من المواطنين الأمريكيين ضمن العشرة أسرى من جنسيات مختلفة"، بحسب المصدر ذاته.

والأربعاء، أعلنت الخارجية السعودية، نجاح وساطتها في الإفراج عن عشرة أسرى من جنسيات مختلفة بينهما أمريكيان، في عملية تبادل بين روسيا وأوكرانيا.

ومنذ 24 فبراير الماضي، تشن روسيا هجوما عسكريا في جارتها أوكرانيا، ما دفع عواصم في مقدمتها واشنطن إلى فرض عقوبات اقتصادية ومالية ودبلوماسية شديدة على موسكو.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!