الرئيس العليمي يبحث في لقاءات ثنائية مع ملك الأردن ورئيس الغابون حشد الدعم الدولي لحل القضية اليمنية

قبل _WEEK 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

عقد رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، الثلاثاء، في نيويورك، لقاءات ثنائية منفصلة مع ملك الأردن عبدالله الثاني، ورئيس جمهورية الغابون علي بونجو اونديمبا، بحث خلالهما مستجدات الأوضاع في اليمن والدعم الدولي المطلوب لتحقيق السلام.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، فإن العليمي ناقش خلال لقائه، مع الملك الأردني، سبل تعزيز العلاقات المتميزة بين البلدين.

وأشاد الرئيس العليمي، بالموقف الأردني المشرف، إلى جانب الشعب اليمني، بما في ذلك التسهيلات المقدمة لليمنيين في الأردن. بالإضافة إلى استضافة الجهود الأممية والدولية الرامية لتحقيق السلام والاستقرار في اليمن.

وتطرق العليمي، إلى التنسيق الأمني بين البلدين، وبالأخص فيما يتعلق بتيسير رحلات الطيران التجارية عبر مطار صنعاء. المشمولة بالهدنة التي تنتهي مطلع الشهر المقبل.

كما أشار، إلى التعقيدات والعراقيل التي تفرضها مليشيا الحوثي في تسيير الرحلات التجارية.

أما ملك الأردن، فعبر عن حرص بلاده على تقديم كل أشكال الدعم السياسي والإنساني، لشعب اليمن وقيادته الشرعية من أجل تجاوز الظروف الراهنة.

وجدد التأكيد، على موقف الأردن، ودعمها لتحقيق السلام في اليمن، واستعادة مؤسسات الدولة وحضورها الفاعل على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وفي لقاء آخر، بحث الرئيس العليمي، مع الرئيس الغابوني علي بونجو اونديمبا، دور الغابون كعضو في مجلس الأمن الدولي للعامين 2022-2023، في دعم قضية اليمن وإحلال السلام.

وثمن الرئيس العليمي، الجهود التي تبذلها دولة الغابون من خلال بعثتها في مجلس الأمن، من أجل إحياء العملية السياسية في اليمن. رغم تعنت مليشيا الحوثي الانقلابية.

وناقش الجانبان، الدور المنشود لدولة الغابون بتعزيز فرص السلام في اليمن. عبر عضويتها في لجنة العقوبات المعنية باليمن المنشأة بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 2140.

وتأتي هذه اللقاءات التي يعقدها رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. وضمن مساعِ يبذلها لحشد الدعم الدولي من أجل الضغط على مليشيا الحوثي للوفاء بتعهداتها والخروج بقرار من الجمعية بهذا الشأن.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!