بوتين للغرب: اضغطوا على الزر وتنتهي المشكلة

قبل 2 _WEEK | الأخبار | اقتصاد
مشاركة |

طالت كلمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الجمعة في ختام قمة منظمة شنغهاي للتعاون، مختلف المجالات السياسة والاقتصادية، بما في ذلك أزمة الطاقة والغاز في أوروبا.

ودعا الرئيس الروسي الدول الأوروبية لرفع العقوبات عن مشروع "السيل الشمالي-2" (أنبوب غاز من روسيا إلى ألمانيا عبر قاع البلطيق) في حال "نفذ الصبر" (بسبب أزمة الغاز).

وقال: "في النهاية، إذا كان الصبر ينفد وإذا كان الحال صعبا، فقوموا برفع العقوبات المفروضة على "السيل الشمالي-2" فهذه 55 مليار متر مكعب من الغاز سنويا. فقط أضغطوا على الزر وتنتهي المشكلة".

وأكد بوتين أن روسيا ليست مذنبة في حدوث أزمة الغاز في أوروبا، ودعا الدول الأوروبية في التفكير في سبب وقوعها والوقف عن إلقاء اللوم على روسيا.

وعن أسباب أزمة الغاز في أوروبا، أشار الرئيس بوتين إلى أن الأزمة حدثت نتيجة الإجراءات والعراقيل التي وضعتها الدول الغربية. وقال إن بولندا وضعت تحت الحصار خط الأنابيب "يامال أوروبا"، أما أوكرانيا فقد أغلقت خطا من أصل خطي غاز يمر عبر أراضيها، فيما تحتاج توربينات في "السيل الشمالي-1" إلى صيانة، والتي تعرقلها العقوبات الغربية.

وشدد بوتين على أن روسيا و"غازبروم" أوفتا وستواصلان الوفاء بجميع التزاماتهما بشأن إمدادات الغاز بموجب العقود المبرمة. كما أشاد بمعدلات التجارة مع الصين، وقال إن التبادل التجاري مع بكين يقترب من الوصول إلى 200 مليار دولار.

وفيما يلي أبرز التصريحات الاقتصادية التي تضمنتها كلمة بوتين:

- بوتين: نقترب من الوصول إلى 200 مليار دولار في تجارتنا مع الصين

- بوتين: أزمة الطاقة لم تبدأ مع بدء العمليات العسكرية الخاصة، وإنما قبل ذلك التاريخ بعام على الأقل.

- بوتين: أزمة الطاقة بدأت مع سياسة الطاقة الخضراء.

- بوتين: البحث عن مذنب هي سياسة لإلقاء الذنب على الآخرين في مجال الطاقة.

- بوتين: عليكم بفتح "السيل الشمالي-2" يكفي أن تضغطوا على الزر.

- بوتين: "غازبروم" كانت وستظل توفر الغاز وتلتزم بالعقود المبرمة.

- بوتين عن سبب أزمة الغاز في أوروبا: بولندا وضعت تحت الحصار خط الأنابيب "يامال أوروبا"، أما أوكرانيا فقد أغلقت خط من أصل خطين غاز، فيما يحتاج "السيل الشمالي-1" إلى صيانة.

- بوتين: فليفكر الغرب في مصالحه ويفعل ما يريد.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!