فرع المكتب السياسي بتعز يصدر بياناً بشأن الهجوم الإرهابي في "الضباب" ويطالب بموقف حازم (نص البيان)

قبل 4 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

أصدر فرع المكتب السياسي للمقاومة الوطنية بمحافظة تعز، قبل امس  الاثنين 29 أغسطس/ آب، بياناً، أدان فيه تصعيد مليشيا الحوثي خروقها لهدنة أممية شاملة في البلاد، بهجوم كبير شنته مساء الأحد على منطقة الضباب في محافظة تعز.  

 

وحسب ما نشرته وكالة2 ديسمبر فقد عبر البيان عن إدانته للهجوم، محملاً المؤسسات الدولية المسؤولية جراء صمتها عن جرائم المليشيا الحوثية، داعياً في الحين ذاته مجلس القيادة الرئاسي إلى اتخاذ موقف حازم، وحث الأحزاب والفعاليات الوطنية وكل أبناء الشعب على وحدة الصف والهدف "لتحرير البلاد من دنس الكهنوت الحوثي وإنهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة المختطفة".

 

  نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم 

الحمد لله القائل: {أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُواْ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِير}.. صدق الله العظيم

  تابعنا في فرع المكتب السياسي للمقاومة الوطنية- بمحافظة تعز، الهجوم الإرهابي الحوثي، الجبان والغادر، على منطقة الضباب غربي مدينة تعز يوم الأحد 28/8/2022م، والذي سقط على إثره عدد من الشهداء والجرحى، في ظل هدنة أممية وصمت أممي مريب.

 

  وإننا إذ نؤكد أن هذا التصعيد الخطير من قبل مليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً، هو امتداد لخروقات متواصلة للهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة، واستمرار المليشيات في غيها بالقتل وسفك الدماء اليمنية الطاهرة، والقمع والتنكيل والممارسة العنصرية السلالية المقيتة، والاستهداف الدائم للمدنيين الأبرياء والأعيان المدنية، في المحافظات اليمنية عموماً، ومحافظة تعز خصوصاً بالحصار وغيرها من أشكال القمع والتضييق على المدنيين.

 

  وإذ نؤكد أن المليشيا الحوثية مستمرة في الاستهتار بأرواح اليمنيين، والنكث لتعهداتها والتزاماتها للاتفاقات المبرمة معها، والاستخفاف بالجهود الدولية والأممية الرامية إلى إيقاف الحرب وإحلال السلام العادل القائم على الثوابت الوطنية اليمنية.

 

  وأننا في فرع  المكتب السياسي للمقاومة الوطنية- بتعز، وأمام هذه الاعتداءات نعزي أهالي الشهداء، وندعو الله لهم بالرحمة، والشفاء العاجل للجرحى والسلامة للمفقودين.

 

  كما نعبر عن إدانتنا البالغة واستنكارنا الشديد لكل الانتهاكات والخروقات الحوثية، التي تزيد من مساحة الضحايا المدنيين ورقعة الخراب، ومن تعقيد المشهد اليمني، وعرقلة جهود السلام، والتنصل من الهدنة.

 

  وإذ ندين هذه التصرفات الرعناء والممارسات الحوثية الإرهابية المخالفة لمبادئ الدين والقيم والأعراف والمواثيق الدولية، فإننا نحمل المسؤولية الكاملة البعثة الأممية وكل المؤسسات الدولية لصمتها المريب وغض الطرف عن جرائم المليشيا الحوثية، التي لا ترعى عهداً ولا ميثاقاً. 

 

  إننا في فرع المكتب السياسي للمقاومة الوطنية- بتعز، وفي ظل الاستهدافات والخروقات والاعتداءات المستمرة من قبل مليشيا الحوثي ندعو مجلس القيادة الرئاسي ومجلسي النواب والشورى والحكومة إلى اتخاذ موقف حازم لردع المليشيا الإرهابية التي لا تؤمن إلا بلغة السلاح. 

 

  وندعو كل الأحزاب والقوى الوطنية وكل أبناء الشعب اليمني، لوحدة الصف والهدف، والعمل بروح الفريق الواحد لتحرير البلاد من دنس الميليشيات الحوثي وإنهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة.

  الرحمة والخلود للشهداء..

الشفاء للجرحى 

السلامة للأسرى 

الخزي والعار لمليشيات الحوثي 

النصر للشعب اليمني 

  صادر عن فرع المكتب السياسي للمقاومة الوطنية- محافظة تعز

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!