ارتفاع حصيلة ضحايا الحرائق في الجزائر إلى 43 قتيلا

قبل سنة 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

ارتفعت حصيلة الحرائق التي اجتاحت مناطق حرجية وحضرية في شمال شرقي الجزائر إلى 43 قتيلاً، بحسب ما أفادت قيادة الدرك الوطني الإذاعة الجزائرية اليوم (الاثنين)، ويرجح ألا تكون الحصيلة النهائية.

 

كما أعلن الدرك توقيف 13 شخصاً يشتبه في تورطهم في إضرام النيران. وذكرت القناة الثالثة للإذاعة الجزائرية نقلاً عن قيادة الدرك الوطني أن «الحصيلة الجديدة لضحايا الحرائق ارتفعت إلى 43 قتيلاً»، بعدما كانت حصيلة سابقة تحدثت عن مقتل 38 شخصاً في الحرائق التي طالت 14 ولاية أبرزها ولاية الطارف الحدودية مع تونس.

 

وأضافت قيادة الدرك الوطني أن «عملية التعرّف على الجثث مستمرة»، مما يرشح الحصيلة للارتفاع.

 

وبخصوص التحقيقات القضائية الجارية حول أسباب الحرائق، ذكرت قيادة الدرك الوطني أنها أوقفت «13 شخصاً يُشتبه في تورطهم في الحرائق الأخيرة» دون توضيحات أكثر.

 

وأعلنت الحماية المدنية من جهتها أنها قامت خلال 24 ساعة (السبت إلى الأحد) بإخماد 31 حريقاً في مناطق مختلفة من الجزائر.

 

وكلّ صيف، يشهد شمال البلاد حرائق حرجية، لكن هذه الظاهرة تتفاقم سنة تلو أخرى بفعل التغيّر المناخي الذي يزيد من موجات الجفاف والحرّ.

 

ويرى خبراء أن نقص التجهيزات، وخصوصاً الطائرات، وكذلك عدم تحصين الغابات بالشكل الجيد، هي من أهم الأسباب التي تتسبب في اندلاع الحرائق.

 

وتستخدم الجزائر طائرة إخماد واحدة من طراز «بيريف بي أي 200»، تم استئجارها من روسيا، لكنها تعطلت خلال عملها الأسبوع الماضي.

 

وبحسب الإذاعة الجزائرية، عادت الطائرة الروسية إلى الخدمة أمس (الأحد) لتعمل إلى جانب مروحيات الجيش والحماية المدنية.

 

الشرق الاوسط 

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!