الإدارة الأمريكية تقدم خطوات تنفيذية لإحراز تقدم في ملف الأزمة اليمنية

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

قال المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيم ليندركينج، “الآن ومع وصولها للشهر الخامس، تُساهم الهدنة التي تمّت بوساطة الأمم المتحدة في توفير الفرصة الأمثل لليمنيين للسلام منذ بدء الصراع”.

وحث المبعوث الأمريكي، في تسجيل مصور، بثته الخارجية الأمريكية على حسابها في تويتر، اليوم الثلاثاء، حث فيه الأطراف اليمنية على “الاستفادة من هذه الفرصة. والتوصل إلى تسوية واختيار السلام”.

وأوضح، أن اليمنيين، يستحقون “هدنة متينة تحقق أقصى قدر من الفوائد للجميع”. مشيرا إلى اقتراح الأمم المتحدة، اتفاقا موسعا، لتمديد الهدنة اليمنية وتوسيعها.

وإذ طرح المبعوث الأمريكي، خطوات تنفيذية للأزمة اليمنية. شدد، على الحوثيين، التحرك في ما يخص تعز وفتح الطرق فيها ورفع الحصار عن السكان. معتبرا ذلك، “واجبا إنسانيا طال انتظاره”.

وقال: “ينبغي على الأطراف إحراز تقدم في دفع الرواتب لموظفي الخدمة المدنية. والاتفاق أيضا على رحلات جوية إضافية من مطار صنعاء وفتح المزيد من الطرق”.

وتابع: “هذا ما يقوله لنا اليمنيون بأنهم يريدونه، وما نشعر أنهم يستحقونه”.

وأردف: “تراقب أيضا بقلق أعمال العنف في شبوة، ونحث على العودة إلى الهدوء. هذا وقت الحوار وليس العنف”.

وأشار المبعوث الأمريكي، إلى مواصلة بلاده الوقوف إلى جانب اليمنيين، لمساعدتهم في التوصل إلى حل دائم للصراع بقيادة يمنية. وتقديم المساعدات المنقذة للحياة.

كما لفت‘ إلى تقديم بلاده خلال العام الجاري 2022، أكثر من مليون دولار للمساعدات الإنسانية في اليمن. ليصل إجمالي مساهماتها منذ بدء الأزمة نحو خمسة مليارات دولار.

كما جدد مطالبة الإدارة الأمريكية للحوثيين، الإفراج الفوري عن موظفيها المحليين المحتجزين في صنعاء، دون قيد أو شرط. وأن يثبت الحوثيون أنهم حسنوا النية، ويكفوا عن مضاعفة معاناة هذه العائلات اليمنية.

ودعا المبعوث الأمريكي، الجهات المانحة من القطاعين العام والخاص إلى تمويل خطة الأمم المتحدة، لمنع حدوث كارثة، بالنسبة لناقلة النفط صافر في البحر الأحمر. التي من شأنها أن تدمر سبل عيش اليمنيين.

وقال: “التحرك مطلوب الآن على كافة الجهات، من أجل مصلحة الناس”.

إلى ذلك، كان المبعوث الأمريكي، قد التقى، اليوم الثلاثاء، وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الحكومة اليمنية. وبحث معه التطورات الأخيرة في الساحة اليمنية، والجهود المبذولة لتحقيق السلام في اليمن.

وشدد وزير الخارجية، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، على أهمية تنفيذ كافة بنود الهدنة. وضرورة فتح المعابر في مدينة تعز والمحافظات الأخرى.

وقال: إن “قضية تعز هي من كبرى القضايا الإنسانية التي يجب التعامل معها وحلها قبل الانتقال إلى أي ملفات أخرى”.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!