مجلس القيادة الرئاسي يتعهد بتوحيد جميع القوات في البلاد

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

تعهد رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، السبت، بتوحيد جميع القوات العسكرية والأمنية تحت قيادة وزارتي الدفاع والداخلية.

جاء ذلك خلال لقائه رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني في العاصمة المؤقتة عدن، وفق وكالة الأنباء الرسمية "سبأ"، وذلك بعد أيام من مواجهات عنيفة بين قوات حكومية وأخرى تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة شبوة النفطية (جنوب شرق).

والاثنين، اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات موالية للحكومة المعترف بها دوليا، وأخرى موالية للمجلس الانتقالي الذي يطالب بانفصال الجنوب عن الشمال، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وقال العليمي إن "الأولوية القصوى لمجلس القيادة ستظل تعزيز أمن واستقرار عدن والمحافظات المحررة، وتوحيد القوات المسلحة وتكاملها تحت وزارتي الدفاع والداخلية".

وأشار إلى "تماسك المجلس والتزامه بنهج التوافق ووحدة الصف من أجل مواجهة التحديات الطارئة".

وأضاف أن "المجلس يلتزم بالالتفاف حول هدف استعادة الدولة وإنهاء انقلاب المليشيات الحوثية المدعومة من النظام الإيراني".

والخميس، أعلنت قوات دفاع شبوة الموالية للمجلس الانتقالي، سيطرتها على محافظة شبوة النفطية، بعد أيام من مواجهات مع قوات حكومية.

والأربعاء، أعلن العليمي تشكيل لجنة لتقصي الحقائق في المواجهات العنيفة التي شهدتها مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، وتحديد مسؤولية السلطة المحلية والقيادات العسكرية والأمنية، ورفع النتائج إلى المجلس لاتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة.

وبدأ احتقان المشهد الأمني في عتق قبل يومين من اندلاع المواجهات، عقب قرار محافظ شبوة عوض بن الوزير، إقالة قائد القوات الخاصة (حكومية) عبد ربه لعكب.

وتقول القوات الحكومية إن إقالة لكعب ليست من صلاحيات المحافظ، بل تتم بقرار من وزير الداخلية.

ولا تزال مناوشات واتهامات مستمرة بين الحكومة و"الانتقالي"، رغم توقيعهما اتفاقا في الرياض عام 2019، ودخولهما في شراكة بعد تشكيل مجلس قيادة رئاسي جديد في أبريل/ نيسان الماضي.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!