المدير السابق للمخابرات الأمريكية يقترح “إعدام” ترامب بسبب الوثائق النووية

قبل سنة 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

سارع المدير السابق للمخابرات الأمريكية بمشاركة تغريدة مثيرة للجدل تسرد أسماء شخصيات تاريخية لاقت حتفها بالإعدام بسبب تسريبها معلومات سرية نووية لحكومات أجنبية.

وعلى الفور، انتقد معلقون محافظون التغريدة، التي كتبها المؤرخ والمعلق في شبكة “ام سي إن بي سي” مايكل بيشلوس، ووصفوها بأنها اقتراح واضح لإعدام الرئيس السابق دونالد ترامب بسبب نشرها مباشرة بعد تقرير لصحيفة “واشنطن بوست” يتكهن بأن مكتب التحقيقات الفيدرالي قد داهم منزل ترامب بولاية فلوريدا بحثاً عن وثائق نووية سرية.

وقدم بيشلوس السياق التاريخي لما يحدث لأولئك الذين يحتفظون بشكل غير قانوني بالمعلومات النووية ويمررونها إلى كيانات غير أمريكية، ونشر على تويتر صورة للجاسوسين يوليوس وإيثيل روزنبرغ.

وقد تم إعدام الجاسوسين في يونيو 1953 بتهمة إعطاء أسرار نووية أمريكية لموسكو.

ولفتت التغريدة انتباه المدير السابق لكل من وكالة الأمن القومي ووكالة المخابرات المركزية، مايكل هايدن، وهو أيضاً جنرال متقاعد من سلاح الجو، و خدم في مناصب متعددة في عهد الرؤساء باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون.

 

أبرز ما جاء في لقاء معالي الدكتور شائع محسن الزنداني مع قناة سكاي...

لا تعليق!