عاجل : حزب الإصلاح يهدد بالانسحاب من الشرعية ومجلس القيادة الرئاسي يتمسك بمحافظ شبوة ويؤكد عدم تغييره لإرضاء شخصيات أو حزب بعينه

قبل 3 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أكد مصدر بأن المجلس القيادي الرئاسي متمسك بقراراته التي أصدرها سابقا وماتصدر عنه لاحقا .

وأفاد المصدر بأن المجلس الرئاسي توافقي وان محافظ شبوة بقرار جمهوري صدر 

ولن يتم تغييره لإرضاء شخصيات أو حزب بعينه وان ماحدث في محافظة شبوة هي فتنه قام بها أشخاص في قيادات الدولة وتم اتخاذ مايلزم تجاههم من عقوبات 

هذا وقد اعتبر حزب الإصلاح، محافظ شبوة عوض العولقي ، سبب الفتنة وقال: سنعيد النظر بمشاركتنا بكل المجالات إذا لم يتم إقالته .

 

واكد الحزب في بيان نشره الحزب على موقعه  ان محافظ شبوة استقدم مليشيات مسلحة لا تتبع الدولة ووجهت إهانة بالغة لكل اليمنيين عموما بالدوس على العلم الوطني الذي يمثل رمزية الدولة ونظامها الجمهوري.

 

وحمل الحزب، محافظ شبوة عوض العولقي كامل المسؤولية عما آلت إليه الأمور وما أفرزته من ضحايا ونهب وفوضى.

 

 وقال ان المحافظ رفض كافة الجهود السياسية والاجتماعية والقبلية في احتواء الفتنة وقاد عمليات التحريض والاقتتال بمعية العناصر الخارجة عن القانون.

 

واكد ان محافظ شبوة استخدم أسلحة الإبادة الجماعية بما فيها الطيران المسير ضد أبناء المحافظة ومكوناتها ومنتسبي الجيش والأمن تنفيذا لأجندات غير وطنية.

 

وطالب مجس القيادة الرئاسي بإقالة محافظ شبوة وإحالته للتحقيق، وإلا فإن الإصلاح سيضطر إلى إعادة النظر في مشاركته في كافة المجالات.

 

 

ولفت الى ان تدخل الطيران المسير بكثافة ومتابعته للمنسحبين بالقصف مخالف لكل الشرائع والقوانين الدولية.

 

واكد ان ما أقدمت عليه العناصر الخارجة عن القانون في شبوة يعبر عن عقلية العصابات التي تشكلت وامتلكت السلاح خارج إطار مؤسسات الدولة وخارج أهداف الشرعية.

 

 

وطالب مجلس القيادة الرئاسي بسرعة معالجة تداعيات هذه الفتنة وجبر الضرر للمتضررين من أبناء شبوة وإعادة الاعتبار لكافة الوحدات العسكرية والأمنية.

 

 

ودعا كافة الأحزاب والقوى السياسية والمكونات الاجتماعية إلى إدانة هذه الجرائم بما فيها اقتحام مقر الإصلاح بشبوة ونهب ممتلكاته.

 

ودعا كافة المكونات الاجتماعية والقبلية بشبوة والمحافظات اليمنية عموما إلى الوقوف صفا واحدا في مواجهة الفتن ومشاريع الفوضى والانقلاب.

 

وحث مجلس القيادة الرئاسي على حشد الجهود والتركيز على مهمته الرئيسية والمنصوص عليها في قرار إنشائه وأبرزها استعادة الدولة والقضاء على الانقلاب.

 

وفي رسالة للسعودية قال الحزب، أن أي تهاون من قبل السعودية مع أي مؤامرة قد تحول دون إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة في اليمن فإنها تستهدف في نفس الوقت مجلس التعاون الخليجي وفي مقدمتهم المملكة

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!