أمريكا تعلن عن تقديم 431 مليون دولار كمساعدات إنسانية إضافية لليمن

قبل _WEEK 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الخميس، عن تقديم نحو 431 مليون دولار كمساعدات إنسانية إضافية للمتضررين من الحرب في اليمن.

ويرتفع إجمالي ما قدمته الولايات المتحدة الأمريكية للاستجابة الإنسانية لليمن، عبر الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، إلى أكثر من مليار دولار في السنة المالية 2022. وفق ما ذكره بلاغ نشر على موقع الوكالة الأمريكية الرسمي.

وقال البلاغ: “تركت سنوات الصراع – إلى جانب الأزمة الاقتصادية، ومستويات البطالة المرتفعة، وارتفاع أسعار الغذاء والوقود – أكثر من 19 مليون يمني في حاجة إلى مساعدات غذائية”.

وأوضح، أنه “كان للغزو الروسي غير المبرر لأوكرانيا تأثير سلبي بشكل خاص على اليمن، حيث تمثل الواردات 90 في المائة من غذاء البلاد.

وأضاف البلاغ، أن “هذا التمويل سيسمح لشركاء الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بمواصلة الوصول إلى ملايين اليمنيين الضعفاء من خلال المساعدات الغذائية الطارئة، وعلاج سوء التغذية، والحماية، ومياه الشرب الآمنة، وخدمات الصرف الصحي المحسّنة”.

كما أشار، إلى اتفاق أطراف النزاع على تمديد الهدنة التي تقودها الأمم المتحدة لشهرين إضافيين. وما وفرته الهدنة للشعب اليمني من مهلة مؤقتة من هذه الحرب المدمرة.

وذكر، أن الاتفاق السياسي فقط بين الأطراف اليمنية يمكن أن يحل الصراع بشكل دائم وعكس الوضع الإنساني المتردي.

وتابع: “حتى ذلك الحين، تعتبر المساعدة الإنسانية أمرا حيويا لإنقاذ الأرواح وتقليل المعاناة. ولكن يجب أن تكون قادرة على الوصول إلى الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إليها.

وشدد البلاغ، على ضرورة فتح الحوثيين الطرق في تعز والمحافظات الأخرى. وعلى جميع الأطراف اتخاذ خطوات للوفاء بالتزاماتها بموجب الهدنة الحالية للأمم المتحدة لضمان بيئة تشغيل آمنة وتسهيل وصول عمال الإغاثة.

وقال: “الشعب اليمني يستحق السلام. والولايات المتحدة تقف إلى جانبه وستواصل العمل مع شركائها لتقديم المساعدة المنقذة للحياة للمحتاجين”.

كما دعا المانحون الآخرون والمجتمع الدولي، إلى سد فجوات التمويل الهائلة في اليمن. حتى يتمكن الشركاء من الاستجابة على نطاق واسع وإنقاذ الأرواح ومنع تدهور الأوضاع في اليمن.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!