زاخاروفا: البيت الأبيض اخترع "ضريبة بوتين" وقرر "إلغاء" كلمة ركود

قبل 4 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

لفتت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إلى أن البيت الأبيض ينفي بشدة حدوث ركود في الاقتصاد الأمريكي، بل وحتى قرر "إلغاء" هذه الكلمة. وكتبت زاخاروفا عبر "تلغرام" اليوم الجمعة: "البيت الأبيض ينفي حدوث ركود في الولايات المتحدة. إنهم يصرون بعناد على موقفهم، ويتجادلون مع صحفييهم، ويهزون رؤوسهم، ويغضبون، ويرفضون الإجابة على الأسئلة التوضيحية حول ما هو إذا "الركود".

 

 

 

وتابعت: "هل تعرفون كيف انتهى الكساد الاقتصادي في الولايات المتحدة؟ لقد توقفوا ببساطة عن استخدام هذه الكلمة، مثل كلمة "الذعر" في سياق الأزمة الاقتصادية. لا كلمة - لا مشكلة. على ما يبدو، قرروا هذه المرة أيضا إلغاء كلمة "ركود".

 

 

واشارت زاخاروفا إلى أنه في الماضي "كان خبراء البهلوانيات السياسية الأمريكيون يكفيهم الاستنجاد بعبارات طنانة مثل "انخفاض"، و"تباطؤ"، ولكن الآن أصبح الوضع كارثيا لدرجة أنه تم اختراع عبارات "ضريبة بوتين" و"أسعار بوتين" وما إلى ذلك.

 

 

وأضافت: "أنا متأكدة من أن موظفي العلاقات العامة الذين وظفهم البيت الأبيض يخترعون شيئا مثل "الركود الخارجي" أو"تدخل الكرملين المتسبب بالركود".

 

 

في وقت سابق، دخلت الناطقة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير في مشادة مع صحفي خلال إيجاز حول تعريف الركود، وذلك بعدما قال الرئيس جو بايدن إن الوضع الحالي للاقتصاد الأمريكي لا يشير إلى تعرضه للركود، رغم صدور بيانات رسمية تؤكد انخفاص الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي لربعين متتاليين، مما يشير من الناحية الفنية إلى بداية الركود.  

 

 

 

المصدر: RT

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!