بخطى ثابتة وخطط واعدة.. وزارة النفط تسابق الزمن نحو مستقبل أفضل لليمن

قبل 4 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

خطفت وزارة النفط والمعادن في اليمن الأضواء لما تقوم به من أنشطة مكثفة بعيدا عن التضخيم الإعلامي، وفقا لقاعدة العمل خير من الكلام التي يعمل بها معالي الوزير الأستاذ عبد السلام باعبود، والذي استطاع خلال فترة وجيزة من السير قدما وبخطوات ناجحة وفقا لبرنامج العمل الطموح الذي حدده سلفا رغم ما واجهته اليمن مصاعب من ابرزها انتشار جائحة كورونا (كوفيد 19).

هذا النقرير يرصد بعض من العمل الدؤوب التي انتهجته وزارة النفط والمعادن وفقا لبرنامج معالي الوزير والذي  - اي البرنامج -  حوى الكثير من الخطوات والإجراءات والخطط المستقبلية الوعدة التي من شانها إعادة الحياة الى قطاع النفط ،باعتباره احدى القطاعات الحيوية التي تعتمد عليها اليمن في تعزيز ميزانيتها، ناهيك عن استفادة العديد من القطاعات الأخرى ،من كل خطوة ناجحة تقوم بها وزارة النفط والمعادن  وكلها تتجه صوب  مستقبل افضل لليمن.

ووفقا لذلك ركز معالي الوزير في مجمل لقاءاته واجتماعاته ومشاوراته الداخلية والمحلية على إعادة دوران الحركة في مختلف مرافق الوزارة على المستويين الإداري والتنفيذي.

استعادة قطاعات نفطية

ففي مجال إعادة تشغيل ابار النفط والاستكشافات عقد معالي الوزير لقاءات عدة ـففي الجانب المحلي فقط اقرت الوزارة في أن تقوم شركة بترو مسيلة كشركة وطنية بتشغيل وإدارة القطاع 5 جنت هنت ـ في وأحدة من اهم الخطوات الهادفة إلى استعادة القطاعات النفطية نشاطها وإنتاجها بما يمكن من رفد خزينة الدولة ودعم الاقتصاد الوطني في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن والذي هو بحاجة إلى الاستفادة من موارده كافة.

إضافة إلى العمل على تنمية مناطق الامتياز النفطية والحفاظ على الكادر المحلي في القطاع.وتم الاتفاق مع مجموعة المقاول (الشركاء) في القطاع 5 جنة هنت على تعيين شركة بتر ومسيلة الوطنية كمشغل للقطاع وذلك بغية بدء واستئناف الانتاج في القريب العاجل.

الغاز المسال

وفي مجال الغاز التقى معالي وزير النفط والمعادن الأستاذ عبد السلام باعبود خلال زيارته لجمهورية مصر منتصف هذا العام نائب الرئيس التنفيذي لشركة توتال الفرنسية للبترول والغاز الطبيعي في الشرق الأوسط، حيث بحثا مختلف أوجه التعاون في مجال النفط والغاز واستئناف العمل في اليمن بين الجانبين وسبل تعزيزها، خاصة في الغاز الطبيعي المسال. وياتي هذا ضمن المساعي والجهودً الكبيرة التي تبذلها وزارة النفط ولاتزال لاستئناف التشغيل لمشروع الغاز الطبيعي المسال في بلحاف، ومن ضمنها اجتماع مجلس إدارة الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال(YLNG) الذي ناقش نشاط وعمل الشركة، في الجوانب الإدارية والفنية والمالية، وفي مقدمتها متابعة سير مشروع الغاز الطبيعي المسال”. وعقد الاجتماع برئاسة معالي الوزير عبد السلام، وحضور شركاء المشروع، شركة توتال انرجيس، شركة هنت، الشركات الكورية (إس كي – هونداي – كوجاز) والشريك اليمني المتمثل بالشركة اليمنية للغاز، والهيئة العامة للتأمينات والمعاشات.

حلول لمشكلة الكهرباء

وفي يوليو الجاري وقع كلا من وزير النفط والمعادن م. عبد السلام باعبود ووزير الكهرباء والطاقة د. أنور كلشات المهري في برلين مذكرة تفاهم مع إدارة سيمنس للطاقة وتهدف الاتفاقية إلى وضع خارطة طريق لتزويد اليمن بالطاقة الكهربائية ودعم البنية التحتية بالدولة.

فضلاً عن خلق شراكة مستقبلية بين الحكومة اليمنية وشركة سيمنس للطاقة تفضي إلى حلول استراتيجية مستدامة في القطاع وبما يُساهم في فتح قطاعات جديدة وخلق المزيد من فرص العمل في السوق المحلي.كما ان الحكومة هدفت من توقيع المذكرة في تحقيق حلول مستدامة في قطاع الكهرباء من خلال إنشاء محطات كهربائية تعمل بالغاز إضافة الى مشاريع أخرى في قطاع الكهرباء.

محطة فخامة الرئيس

وفيما يخص محطة عمل وتدشين وتموين محطة فخامة الرئيس بالعاصمة المؤقتة عدن فقد أولى الوزير اهتمامه الكبير للبدء في عمل المحطة حيث وصلت باخرة محملة بكميات من النفط الخام مخصصة لتشغيل المحطة بشكل دائم التي اشرفت على تنفيذها وتقوم بتشغيلها شركة بترومسيلة الوطنية بعد استكمال المراحل التجريبية.  

وبذلت وزارة النفط والمعادن جهوداً كبيرة خلال مرحلة التشغيل التجريبي للمحطة من خلال توفير أكثر من 80 ألف برميل من النفط الخام للأغراض التجريبية..

تموين السوق المحلية بالمشتقات النفطية

وفي سياق متصل وضع معالي وزير النفط والمعادن عبد السلام عبد الله باعبود أهمية كبرى لقضية تموين الأسواق المحلية بالمشتقات النفطية ووضع المعالجات المناسبة لمنع حدوث الاختناقات ـ

ووجه قطاعات الوزارة المعنية بضرورة الحرص على تكثيف الجهود لتطوير العمل المشترك بين مختلف الوحدات، واستشعار المسئولية ومواجهة التحديات الراهنة والعمل على تصحيح الأوضاع وتصحيح مسار العمل لتجنيب المحافظات المحررة من الأزمات.

 وتاتي توجهات الوزارة بعد صدور قرار رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، ، رقم (30) لسنة 2021م، والذي قضى بحصر توزيع وتسويق وبيع المشتقات النفطية الموردة في السوق المحلية على شركة توزيع المنتجات النفطية (شركة النفط اليمنية)، وفقاً لقرار إنشاءها. مع قيام شركة النفط اليمنية (شركة توزيع المنتجات النفطية) بشراء المشتقات النفطية لتغطية احتياج السوق المحلية من قبل الشركات والتجار المؤهلين والمعتمدين وفقاً للآلية المقرة، وتعتبر جميع المشتقات تابعة لها فور اكتمال تفريغها في الخزانات في الموانئ المختلفة ولا يحق التصرف بها أو توزيعها إلا من خلال الشركة.

القرار حوى في مادته الثالثة  بتكليف شركة النفط اليمنية (شركة توزيع المنتجات النفطية) بالتنسيق مع البنك المركزي اليمني وشركة مصافي عدن والمكتب الفني للمجلس الاقتصادي الأعلى لتنفيذ هذا القرار وبما يضمن توفير المشتقات وتوحيد أسعارها في السوق، وإدارة توفير العملة الأجنبية الخاصة باستيرادها دون أي أثر سلبي على سعر العملة الوطنية، ووفقا للآلية المقرة.

تحديث مصفاة عدن

كما عمل على إعادة الحياة الى شركة النفط ومصافي عدن، في اجتماعات عدة ناقش مع المسئولين في قيادة شركة مصافي عدن اوضاع المصفاة وسير العمل ومشاريع التطوير والتحديث الجارية تنفيذها حاليا ،  بما يتناسب مع  أهمية ومكانة مصفاة عدن على مستوى  اليمن والمنطقة منذ إنشائها في  خمسينيات القرن الماضي، وشدد الوزير باعبود على  ان عودة مصافي عدن للعمل في مجال تكرير النفط الخام  تعتبر من الأولويات المرحلة الحالية موجهًا بإعداد برنامج زمني لاستكمال هذه المشاريع والبدء بتشغيل وحدة التكرير رقم (1)  مع ضرورة تضافر جهود الجميع وشحذ الهمم من اجل إعادة المصفاة إلى العمل بكامل طاقتها وتمكينها من القيام بدورها الريادي في دعم الاقتصاد الوطني.

مخزون استراتيجي

كما وجه وزير النفط بضرورة تحديث المنشأة والاهتمام بإجراءات الأمن والسلامة والحرص على أن تتضمن خطتها المستقبلية لتأمين مخزون استراتيجي للعاصمة المؤقتة عدن وتوفير 20 ألف أسطوانة غاز منزلي و30 ألف صمام إضافي، والعمل بوتيرة عالية لضمان إيصال الغاز المنزلي وخلق استقرار تمويني وتفادي حدوث أي أزمات.

الطريق الى تنمية مستدامة

ولم تكن شركة النفط اليمنية وانشطتها بمنائ من اهتمام الوزير بل جعل تطويرها وتحديثها نصب عينيه وفي اللقاء التشاوري الاول لقيادات الشركة وفروعها حث الوزير على الوقوف أمام أوضاع الشركة وتقييم المراحل السابقة بما يسهم في رفع وتيرة عمل نشاط الشركة الاقتصادي في توفير مشتقات المنتجات النفطية في الاسواق وإيصالها للمواطنين، واستمرار دورها في تقديم خدماتها، باعتبارها واحدة من المرافق الايرادية التي ترفد الاقتصاد الوطني.وحرص معالي الوزير على النهوض بواقع الشركة وكافة وحداتها وتنفيذ برنامج للإصلاح المالي والاداري يستند على اسس الحكومة والمساهمة في خلق بيئة ملائمة لتحقيق تنمية حقيقية ومستدامة في كافة القطاعات. وتأكيد على أن مجلس القيادة الرئاسي ممثلا بفخامة الدكتور رشاد العليمي والحكومة يوليان جل الاهتمام بشركة النفط اليمنية والحرص على تنفيذ مخرجات وتوصيات اللقاء التشاوري الاول على الواقع الملموس لما من شأنه الارتقاء بخدمات الشركة وتعزيز جهودها والمهام المناطق بها في العمل على استقرار السوق النفطية.

قطاع التعدين

وبالعودة الى الشأن الإقليمي اكد معالي الوزير عبدالسلام باعبود إن وزارة النفط والمعادن حريصة على تفعيل التعاون المشترك مع جمهورية مصر العربية، في قطاع النفط والغاز والثروة المعدنية والاستفادة من الخبرات المصرية في مجال التدريب وبناء القدرات، التي من شأنها أن تسهم في الاستفادة من خبراتهم في مجال تطوير عمليات الإنتاج النفطي والغازي والمعدني، وفي مقدمتها تنمية و تطوير الحقول المتقادمة، وفي مجال الإنتاج والاستكشاف وكذا في مجال إنتاج الكهرباء بالغاز الطبيعي علاوة على قطاع التعدين كون هذا الموارد هي الرافد الأساسي للاقتصاد الوطني ، جاء ذلك في اللقاء الذي عقده في يونيو الماضي مع نظيره المصري المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية بالقاهرة ،واللقاء يأتي فى إطار التعاون بين الجانبين و تواصلا لبرنامج الزيارة الرسمية لدولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك لمصر والتي بدأت بجلسة مباحثات رسمية بين رئيسي الوزراء في البلدين الشقيقين .

فرص استثمارية

كما شارك الوزير في مؤتمر المعادن الدولي الذي عقد في الرياض، حيث عقد على هامش المؤتمر لقاءات مختلفة مع الجانب السعودي لمناقشة ء سبل التعاون المستقبلي وفرص الاستثمار في المعادن الاستراتيجية المستقبلية المتنوعة.وما ستقدمه الحكومة ستقدم الحوافز المشجعة للشركات وتحسين بيئة الاستثمار وبما يسهم في جذب الاستثمارات. وفي المؤتمر تم عرض ما تمتلكه اليمن من مواقع تعدينية وامكانات جيولوجيا.

على نفس الصعيد ناقش معالي وزير النفط والمعادن الأستاذ عبد السلام باعبود مع السيد اندي ليو الرئيس التنفيذي لمؤسسة CGM التعدينية السيد اندي ليو وناقش معه فرص الاستثمار في قطاع التعدين والحوافز والتسهيلات التي يقدمها قانون المناجم والمحاجر وقانون الاستثمار وهو ما كشف عن تأكيد الشركة حرصها على الاستثمار في اليمن ورغبتها في الاستفادة من الفرص المتاحة والمتنوعة والدخول بشراكة مع بلادنا للاستثمار في الفترة المقبلة.

استعادة ثقة الشركات

أنشطة الوزير كشف من خلالها حرص وزارة النفط على إرساء نظام من شأنه أن يعزز ثقة الشركات في استثماراتها ويوفر لها فرصاً أكبر للنجاح كما أن المبادرات التي أطلقتها اليمن ساهمت في تعزيز تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتوفير بيئة أعمال ديناميكية تسهم بحماية ودعم للمستثمرين الأجانب.

اعادة الانتاج النفطي

 وخلال فترة وجيزة عملت وزارة النفط والمعادن على بذل جهود كبيرة لإعادة عدد القطاعات النفطية للإنتاج بعد توقف العمل فيها تحت بند القوة القاهرة، ومن هذه القطاعات قطاع S1 العقلة وتعمل فيه شركة) او ام في) ،وقطاع 9 مالك وتعمل فيه شركة (كالفالي)… وهاتان شركتان أجنبيتان، وهناك الشركات الوطنية التي استعادت العمل أيضاً منها شركة (صافر) في قطاع 18 مأرب، وشركة (بترومسيلة) في قطاعات حضرموت.  كما استعادت بعض الشركات العالمية الكبرى المختصة في خدمات الحقول النفطية هنالك أيضاً نشاطها ومنها على سبيل المثال شركة (بيكرهيوز)، وشركة (شلمبرجر) العالميتين، وهذا مؤشر مهم على بدء التعافي فعلا لهذا القطاع الحيوي الهام.

برامج مستقبلية واعدة

 كما وجه الوزير شركة صافر والشركة اليمنية للتكرير النفط ان تتضمن برامج الشركتين عمليات استكشاف وتكرير مراحل صناعة النفط والغاز محلياً وإقليمياً ودولياً وإنتاج وتسويق وبيع النفط الخام والغاز، والغاز الطبيعي المسال، وسوائل الغاز الطبيعي، ومنتجات تحويل الغاز إلى سوائل، والمشتقات البترولية، والبتروكيماويات، والأسمدة الكيماوية النفط المقرر تنفيذها خلال الفترة القادمة.

ترويج خارجي للنفط والغاز اليمني

 وفي فبراير الماضي تراس باعبود وفد بلادنا المشارك في مؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول EGYPS في دورته الخامسة حيث استعرض الوزير باعبود موقف النشاط البترولي فى اليمن وخطط تنمية الأنشطة وبدء الانتاج من المناطق الجديدة وطرح بعض المناطق للبدء فى أنشطة البحث والاستكشاف عن النفط والغاز الطبيعي.

واتت مشاركة الوزير “باعبود” في هذا المؤتمر تلبية للدعوة الرسمية من أخيه وزير البترول والثروة المعدنية المصري المهندس طارق الملا ، ولما تكتسبه هذه الفعالية الدولية من أهمية في تحقيق الترابط في صناعة البترول والغاز والطاقة العالمية وتشكيل أجندة الطاقة المستقبلية، والعمل على دفع وتقييم أجندة المنطقة الإقليمية فى مجال الصناعة لتعزيز وجودها على الخريطة العالمية للبترول والغاز والطاقة ،خاصة أنها تجمع عددا من الوزراء والرؤساء التنفيذيين وصانعي السياسات وقادة الصناعة الدوليين.

الثروات المعدنية

ونالت هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية  اهتمام معالي الذي وجه بإعداد رؤية ترويجية جديدة. تعمل بهدف جذب الاستثمارات الأجنبية إلى اليمن، بما يتماشى مع متطلبات رؤية اليمن المستقبلية الوطنية. لكون بلادنا تعتبر مركزاً جاذباً لاستثمار الأجنبي المباشر، ويساهم ترويج الاستثمار في دعم الجهود التي تبذلها القيادة اليمنية ممثلة بفخامة الأخ رشاد العليمي رئيس المجلس الرئاسي ـ  ويأتي اهتمام الوزير  كتأكيد على حرص اليمن على بحث واستكشاف المزيد من الفرص الاستثمارية التي تعود بالنفع على اقتصاد الوطني، و تشمل الاستثمارات المحتملة في سبيل تعزيز الاستثمار الأجنبي المباشر، وذلك من خلال عدد من المبادرات التي سيجري العمل على إطلاقها، مثل التعاون مع الشركاء لتقديم الدعم للشركات الدولية التي ترغب في إنشاء فروع لأعمالها في اليمن”.

وفي المجمل فان أنشطة وزارة النفط وما يقوم به معالي الوزير باعبود كثيرة جدا لا يمكن حصرها في هذه التناولة، ومرد ذلك ان كل نشاط حيوي ونجاح تحققه وزارة النفط يلقى بظلاله على قطاعات أخرى، وبلا شك انها استفادت وستستفيد في الفترة القادمة من الجهد الدؤوب لمعالي الوزير.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!