الأمم المتحدة: اتفاق الطرفين المتحاربين باليمن على تثبيت الهدنة في العيد

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

قالت الأمم المتحدة يوم الأربعاء إن ممثلي الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وجماعة الحوثيين في لجنة التنسيق العسكرية المجتمعين بالعاصمة الأردنية عمّان اتفقوا على الالتزام بتثبيت الهدنة بمناسبة عيد الأضحى.

وأضاف مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن هانس جروندبرج في بيان أن الطرفين اتفقا في الجلسة على تشكيل غرفة التنسيق المشترك للتهدئة واحتواء أي تصعيد محتمل للعمليات القتالية في الوقت المناسب لضمان صمود الهدنة الإنسانية في البلاد.

وقال المبعوث الأممي "إن نجاح الهدنة يعتمد في النهاية على بناء الثقة، وهناك فرصة لمواصلة تعزيز الالتزام بالهدنة خلال فترة العيد".

وتأمل الأمم المتحدة في البناء على صمود الهدنة لإحياء عملية السلام المتعثرة من أجل التوصل إلى تسوية سياسية شاملة للنزاع الذي طال أمده في اليمن.

ووافق الطرفان في مطلع يونيو حزيران على تمديد الهدنة الإنسانية لمدة شهرين إضافيين بعد انتهاء هدنة سابقة بدأت في الثاني من أبريل نيسان.

ومن أبرز بنود الهدنة إعادة تشغيل الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء ودخول سفن الوقود إلى ميناء الحديدة وفتح الطرق في مدينة تعز التي يحاصرها الحوثيون منذ سبع سنوات، وهو البند الذي ترفض الجماعة المتحالفة مع إيران تنفيذه كما تقول الحكومة.

وقال مسؤولون عسكريون إن سبعة مدنيين و20 جنديا سقطوا قتلى وأصيب ما لا يقل عن 100 مدني و50 عسكريا منذ بداية سريان الهدنة الأولى.

من ناحية أخرى قالت منظمة إنقاذ الطفولة إن الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة كانت أكبر قاتل للأطفال في اليمن منذ إعلان الهدنة الأممية في أبريل نيسان.

وذكرت المنظمة في بيان أن تحليلا جديدا من وكالة حقوق الطفل يُظهر أن الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة مسؤولة عن أكثر من 75‭ ‬في المئة من جميع الإصابات المرتبطة بالحرب بين الأطفال، مما أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 42 طفلا بين أبريل نيسان ونهاية يونيو حزيران.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!