برنامج الأغذية العالمي يعلن عن تقليص إضافي للمساعدات في اليمن بسبب نقص التمويل والتضخم

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلن برنامج الأغذية العالمي عن تقليص إضافي لمساعداته في اليمن بسبب ما قال إنه "نقص حاد" للتمويل والتضخم بالإضافة إلى تداعيات الحرب في أوكرانيا.

 

وقال البرنامج التابع للأمم المتحدة في بيان إنه اضطرّ إلى "اتخاذ بعض القرارات الصعبة بخصوص المساعدات التي يقدمها للمستفيدين في اليمن" بسبب "النقص الحاد في التمويل وتداعيات الحرب في أوكرانيا إلى جانب التضخم المشهود على المستوى العالمي".

 

وأضاف "سيتم تقليص المساعدات إلى ما دون 50 بالمائة من الاحتياجات اليومية لخمسة ملايين شخص من الأكثر احتياجاً، في حين سيتم تقليص المساعدات لبقية المستفيدين البالغ عددهم ثمانية ملايين مستفيد إلى نحو 25 بالمائة من احتياجاتهم اليومية".

 

وبحسب البيان، سيتم أيضا "إيقاف أنشطة تعزيز القدرة على الصمود وسُبل كسب العيش والبرامج التغذوية وأنشطة التغذية المدرسية لأربعة ملايين مستفيد، فيما سيستمر تقديم المساعدات ضمن هذه الأنشطة والبرامج لنحو 1,8 مليون شخص فقط".

 

وقال البرنامج إنه "يدرك جيدا التداعيات والآثار الكبيرة لتقليص المساعدات على الأسر الفقيرة والأكثر احتياجاً" مؤكدا أنه يواصل "بذل أقصى الجهود في سبيل حشد التمويل والموارد المطلوبة" لاستئناف تقديم هذه المساعدات.

 

وتحذّر المنظمات الإغاثية من أنّ نقص التمويل، سيؤدي إلى تفاقم عواقب النزاع الذي قتل مئات آلاف وشرّد ملايين السكان ودمّر الاقتصاد وتسبّب بأكبر أزمة إنسانية في العالم.

 

وتسبّب النزاع على السلطة بين الحكومة والمتمردين المدعومين من إيران منذ بدأ في منتصف 2014، بمقتل أكثر من 377 ألف شخص بشكل مباشر أو بسبب تداعيات الحرب، وفق الأمم المتحدة.

 

ويسيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى في شمال البلاد وغربها، بينما يسيطر تحالف عسكري بقيادة السعودية يقدم الدعم لقوات الحكومة، على الأجواء اليمنية.

 

ويعتمد نحو 80 بالمئة من سكان اليمن البالغ عددهم 30 مليون نسمة على المساعدات من أجل البقاء على قيد الحياة، فيما تقول الأمم المتحدة إن اليمن يشهد أسوأ أزمة انسانية في العالم.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!