مصرع عشرة أشخاص وإصابة أكثر من 200 في تسرب غاز سام في ميناء العقبة بجنوب الأردن

قبل 5 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

لقى عشرة أشخاص مصرعهم وأصيب 251 آخرون جراء تسرب غاز سام إثر سقوط حاوية تحوي مواد شديدة السمية من باخرة في ميناء العقبة في جنوب الأردن الإثنين.

 

وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام فيصل الشبول، وهو أيضا المتحدث الرسمي باسم الحكومة الأردنية لوكالة فرانس برس إن "عدد الوفيات جراء تسرب الغاز في ميناء العقبة (328 كلم جنوب عمان) ارتفع إلى 10 وأكثر من 200 إصابة".

 

من جهته، أكد الناطق باسم مديرية الأمن العام عامر السرطاوي أن "الحادث أدى الى وقوع عشرة وفيات و251 إصابة". وكان قد أفاد السرطاوي عن حصيلة أولية بلغت خمس وفيات و234 جريحًا.

 

- غاز يحوي "نسبة كلور عالية"-

 

وبثت قناة "المملكة" الرسمية مقطع فيديو يُظهر لحظة سقوط حاوية بيضاء قالت وسائل إعلام محلية إنها تحوي 30 طنا من الغاز السام، أثناء حملها برافعة لوضعها داخل باخرة ترسو في الميناء.

 

كما أظهرت اللقطات اصطفاف عدد من الشاحنات وهي تحمل صهاريج مماثلة في طابور طويل عند المرفأ لحظة سقوط الحاوية ووقوع الانفجار، ما أدى إلى تسرب مادة غازية صفراء اللون امتدت في الجو لعشرات الأمتار.

 

وأظهرت مشاهد بثتها وسائل إعلام محلية أردنية عناصر من الأمن والدفاع المدني وكوادر طبية وهم يرتدون أقنعة في الميناء بالاضافة الى سيارات الإسعاف.

 

ونقلت قناة "المملكة" الرسمية عن المدير العام السابق لشركة تشغيل الموانئ محمد المبيضين، قوله إن "المعلومات المتوافرة لدي تشير إلى وجود باخرة على الرصيف رقم 2 في الميناء الجديد كانت تريد تحميل ما يقارب 20 صهريجا من مادة الغاز المسال وهذا الغاز فيه نسبة كلور عالية جدا".

 

وأوضح ان "هذا الغاز يعد من الغازات الثقيلة وليس من السهل أن تتحرّك غيمته الغازية مثل الغازات الأخرى لكونه غازا ثقيلا يتركز بالمنطقة ويتأثر باتجاه الريح".

 

وصرّح نائب رئيس سلطة منطقة العقبة الحاج حسن لقناة "المملكة" الرسمية أن "حبلا حديديا يحمل حاوية تحوي مادة سامة انقطع، ما أدى إلى وقوع المادة السامة وتسرّبها".

 

- "إغلاق الشبابيك" -

 

وتم نقل المصابين الى مستشفيين حكوميين ومستشفى خاص ورابع ميداني. كما وصلت طائرتي سلاح جو الى العقبة لإجلاء بعض المصابين وكذلك انطلقت أربع طائرات إخلاء طبي من مطار ماركا العسكري في عمان باتجاه العقبة.

 

من جهته، قال مدير صحة العقبة جمال عبيدات إن "المستشفيات في العقبة ممتلئة، ولا يمكنها استقبال الحالات"، مشيرا الى ان "حالة المصابين الموجودين في المستشفيات بين المتوسطة والحرجة".

 

ودعا سكان العقبة "للبقاء في بيوتهم وإغلاق الشبابيك من باب الاحتياط"، مشيرا إلى أن "المادة الموجودة في الجو حرجة جدا".

 

وتوجه رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة ووزير داخليته مازن الفراية الى العقبة للوقوف على تداعيات الحادث، حسب قناة "المملكة".

 

وبحسب الشبول فإن "الحكومة شكلت فريقًا برئاسة وزير الداخلية للتحقيق بالحادث لاتخاذ الإجراءات اللازمة"، مناشدا المواطنين عدم الاقتراب من مكان الحادث. وأعلن إرسال تعزيزات طبية إلى العقبة تشمل أسرّة وغير ذلك.

 

وبحسب مصادر رسمية أردنية، فقد تم إخلاء الشاطئ الجنوبي للعقبة.

 

وفي القدس، قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في بيان إن "أجهزة الأمن الإسرائيلية على أتم الاستعداد لتقديم كافة المساعدات المطلوبة وقد أبلغنا أصدقاءنا من الطرف الأردني". وأضاف "أقدم أحر التعازي للمملكة الأردنية بأسرها (...) قلوبنا معكم في مصابكم" متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين.

 

من جهته، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية لوكالة فرانس برس في القدس إن "اسرائيل نقلت تعازيها الى الاردن وعرضت المساعدة".

 

فيما قالت متحدثة باسم وزارة حماية البيئة الإسرائيلية إن الحدث "يبدو محليًا"، أي إنه لن يؤثر على بيئة إسرائيل، حيث تشير الرياح الشمالية التي تهب الآن إلى أن الغاز لن يؤثر على سكان إيلات (المجاورة والتي تبعد نحو سبعة كيلومترات عن العقبة) والمنطقة، بل على السعودية.

 

ومدينة العقبة هي الميناء البحري الوحيد في المملكة، وتمر عبره معظم واردات الأردن وصادراته ويُعد أحد الموانئ الرئيسية في منطقة البحر الأحمر.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!