مواطنون يسابقون الزمن لإنقاذ شخصين أطبق عليهما داخل كهف أثناء تنقيبهما عن كنز مزعوم في تعز

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

يسابق مواطنون في مديرية ماوية بمحافظة تعز "جنوب غربي اليمن"، الزمن، في محاولة إنقاذ شخصين أطبق عليهما انهيار صخري داخل كهف، منذ يوم الخميس، في ظل غياب تام للسلطات المحلية في المديرية الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وقال الصحفي سامي نعمان، إن انهياراً صخرياً أطبق على مواطنين اثنين، أثناء حفرهما في كهف للتنقيب عن كنز مزعوم يوم الخميس، في أحد الجبال العالية بالمديرية.

والمواطنان هما: حسن علي بن علي الزهري، وعبدالله حسن العطاب، وينحدران من منطقة حُبُر بالمديرية ذاتها.

وقال نعمان، وهو الصحافي المنحدر من ذات المديرية، إن المئات من المواطنين توافدوا للمنطقة للمساعدة في الإنقاذ، بأدوات تقليدية يدوية بسيطة، فيما يمني آخرون نفوسهم للحصول على الكنز المزعوم.

وأضاف أن مصير الرجلين ما يزال مجهولاً حتى اللحظة، كما أن الخطر ما يزال ماثلاً ومحدقاً بعشرات المواطنين الذين يعملون بأيديهم ويواصلون الليل بالنهار متشبثين بأمل العثور عليهما أحياء، بعد مرور أكثر من ٢٤ ساعة على الحادثة.

وختم نعمان منشوره على فيسبوك بالقول: "الجوع أثر على كثير من الناس وجعلهم يتعلقون بأوهام الكنوز، نسأل الله اللطف والسلامة".

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!