لقاء موسع بتعز برعاية فرع سياسي المقاومة الوطنية والإدارة العامة للإعلام والتوجيه المعنوي يبحث الجهود لتوحيد الخطاب الإعلامي

قبل 3 يوم | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

عقد فرع المكتب السياسي للمقاومة الوطنية في محافظة تعز، امس الأربعاء 22 يونيو/ حزيران، لقاءً موسّعًا، ضم الإدارة العامة للإعلام بالمحافظة والتوجيه المعنوي بشرطة تعز والدوائر والمؤسسات والمكاتب الإعلامية الرسمية والإعلاميين والصحفيين بالمحافظة، لبحث جهود توحيد الخطاب الإعلامي بما يخدم أهداف ومصلحة تعز العليا.

 

  وعُقد اللقاء في إطار الشراكة الفاعلة مع المجتمع من أجل وحدة الكلمة والصف والابتعاد عن كل التناولات الإعلامية التي تضر بمصلحة المحافظة خصوصاً في الظروف الراهنة.

 

  وخلال اللقاء، تحدث الشيخ عبدالسلام الدهبلي، رئيس فرع المكتب السياسي للمقاومة الوطنية بالمحافظة، عن الثغرات التي تستغلها مليشيات الحوثي الإرهابية لبث الفُرقة بين أبناء الوطن الواحد، مشدداً على ضرورة الابتعاد عن المناكفات البينية التي يتغذى عبرها الحوثيون لشق الصف الوطني.

 

  وقال الدهبلي، إنه من المهم البناء على هذا اللقاء لمعالجة كافة الاختلالات وترشيد الخطاب الإعلامي، خاصة وأن المجتمعين يمثلون المؤسسات والدوائر الإعلامية الرسمية والإعلاميين بالمحافظة، وهم المعنيون بالعمل الجاد لتوحيد الكلمة وتوحيد الخطاب الإعلامي وتوجيهه بما يخدم تعز.

 

  وحث الدهبلي على تضافر الجهود، وأن تكون مصلحة تعز فوق مصالح كل الأحزاب، مشيراً إلى أن تعز لا تحتمل المزيد من الصراعات، وشدد على تجاوز الأخطاء والخلافات البينية وترك الماضي والوقوف صفاً واحداً خلف قيادة السلطة المحلية ودعم مؤسسات الدولة.

 

  ودعا رئيس فرع المكتب السياسي بتعز إلى معالجة الاختلالات، أياً كانت، في مؤسسات الدولة المدنية أو العسكرية، والعمل سويًا لمصلحة تعز باعتبار الجميع في خندق واحد ضد مليشيات الحوثي.

 

  كما دعا المكونات والأحزاب السياسية لرفع الغطاء عن كل من يخل بالأمن والاستقرار والسكينة العامة.

 

  وحسب ما نشرته وكالة2 ديسمبر فقد لفت إلى ضرورة أن يقوم الجيش والأمن بواجبهما في ضبط الأمن والاستقرار، والحد من الاختلالات، مؤكدًا دعم المكتب السياسي لأي توجه يخدم الصالح العام في المحافظة والعمل سوياً لما من شأنه خدمة تعز وأبنائها.

 

  من جانبه أكد العقيد سمير الأشبط، مساعد مدير عام شرطة تعز لشؤون الأحياء، أهمية التركيز حول القضايا الرئيسية والمصيرية للمحافظة، وعدم الانشغال في الجزئيات التي قد تلهي عن الهدف الرئيسي الذي خرج الجميع وضحى من أجله، وهو دحر ميليشيات الحوثي واستعادة الدولة وفك الحصار وتحرير المحافظة.

 

  وفي مداخلة له، شدد المقدم أسامة الشرعبي، مدير إدارة التوجيه المعنوي بشرطة المحافظة، على ضرورة التعاون مع شرطة المحافظة وأجهزتها الأمنية في الإبلاغ والقبض على العصابات التي تقلق الأمن والاستقرار، وضرورة توحيد الخطاب الإعلامي لما يخدم مصلحة تعز وبما لا يضر بالمصالح العليا للوطن ولتعز.

 

  وتطرق الدكتور منصور القدسي، رئيس الدائرة الإعلامية بجامعة تعز، إلى أهمية تأسيس مجلس أو مركز إعلامي في المحافظة وميثاق شرف يلتزم به كل الإعلاميين، والعمل على توحيد الخطاب الإعلامي ونقل المعلومة من مصادرها والارتقاء بمستوى الأداء الإعلامي للجانب الرسمي وتفنيد الشائعات.

 

  وناقش اللقاء، الذي تخللته العديد من المداخلات والآراء من قِبَل الإعلاميين والصحفيين الحاضرين، عددًا من أوجه القصور في أداء المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة في المحافظة، والتهويل في نقل الأحداث والمعلومات من قبل الإعلاميين والناشطين وتداولها من مصادر غير مؤكدة دون الرجوع إلى الجهات الرسمية، والتضخيم الإعلامي للأحداث والذي قد يضر بشكل أو بآخر بمصلحة المحافظة ويخدم مليشيات الحوثي.

 

  وخرج اللقاء بعدد من التوصيات أهمها تأسيس مجلس إعلامي من مختلف التوجهات والمكونات السياسية والدوائر الإعلامية الرسمية الحكومية والأمنية والعسكرية بشكل موحد يستقي منه الجميع المعلومات بشكل صحيح ويفند الشائعات، ووضع مسودة للأهداف والرؤى لعدد من الآراء والمقترحات التي تم مناقشتها، والدعوة لعقد ورشة عمل لبلورة الأهداف وفق ما سيتم الاتفاق عليه بما يخدم الأهداف العليا لمصلحة تعز

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!