وزير الدفاع الإسرائيلي غانتس يهدد طهران بـرد خطير على أي عملية ضد إسرائيليين

قبل 5 يوم | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

هدد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، طهران، برد «كبير وخطير» في حال نفذوا عمليات خطف واغتيال ضد سياح إسرائيليين، في حين كشفت جهات سياسية في تل أبيب أن وزير الخارجية يائير لبيد ينوي القيام بزيارة قريبة إلى أنقرة «لتعزيز العلاقات» بين البلدين.

 

وقال غانتس أمس خلال لقائه مع لجنة الخارجية والأمن في «الكنيست» (البرلمان)، إن «أي ضرر بالإسرائيليين سيؤدي إلى ردود أفعال قوية»، مضيفاً أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية «قامت بتجهيز أدوات وآليات متنوعة للرد وبقوة، على أي محاولات للمساس بالإسرائيليين في الخارج، وخصوصاً في تركيا» من قبل عناصر «الحرس الثوري» الإيراني. وأضاف: «قد أوعزت إلى الدوائر الأمنية بالاستعداد لردود فعل عسكرية، إذا استهدفت جهات إيرانية مواطنين إسرائيليين». ونوه غانتس إلى أن جيشه أعد سلسلة أدوات «لم تُستخدم من قبل، وسلسلة أهداف تحاكي مختلف السيناريوهات، للرد على الاعتداءات على مواطنين إسرائيليين، وستتم الاستعانة بهذه الأدوات واستعمالها حسب الحاجة»، دون أن يكشف عن طبيعة هذه الأدوات.

 

وقال غانتس: «سنعرف كيف نرد على أي محاولة للمساس بالإسرائيليين في الوقت والمكان المناسبين، وبالوسائل والأدوات المناسبة كذلك، فأي عمل عدواني من قبل إيران في أي مكان سيقابل برد قوي».

 

ووفقا لصحيفة الشرق الاوسط فقد أعرب غانتس عن أمله في أن تساهم الزيارة المرتقبة للرئيس الأميركي جو بايدن إلى الشرق الأوسط في «تعزيز التعاون مع (البنتاغون) ودول المنطقة للتصدي لهجمات المُسيَّرات والصواريخ الإيرانية». وقال إن «إسرائيل حققت نجاحاً ملحوظاً في تسخير العالم لمحاربة إيران، من بينها إبقاء (الحرس الثوري) مدرجاً في قائمة الإرهاب الأميركية، والقرار الأوروبي بالتصدي لمشاريع الهيمنة الإيرانية في المنطقة، والجهود التركية لمواجهة مخططات خطف واغتيال إسرائيليين»

 

. ونبه غانتس إلى أن «عدم تعاون إيران مع المجتمع الدولي يؤكد أنها ليست شريكاً للتوصل إلى اتفاق نووي، ولذلك ينبغي على العالم بأسره ممارسة ضغوط سياسية واقتصادية وعسكرية على إيران، حتى إرغامها عن التراجع عن مشروعها النووي». أتى ذلك بعدما أشاد وزير الخارجية يائير لبيد بالجهود التركية، وقرار أجهزة الأمن في أنقرة بالتعاون مع أجهزة الأمن الإسرائيلية، لمواجهة المخطط الإيراني لتنفيذ اغتيالات ضد السياح الإسرائيليين، مؤكداً أن العملية التي تم إفشالها قبل شهر والتحقيقات حول خباياها، كشفت أن قادة «الحرس الثوري» خططوا لخطف سياح إسرائيليين واغتيالهم بشكل مؤكد، لافتاً إلى أن هناك عدة خلايا تتجول على الأراضي التركية، تتألف من إيرانيين ومن مرتزقة أجانب، ومعهم عدد من الأتراك، يعملون معاً على اصطياد سياح إسرائيليين.

 

من جهة ثانية، أعلنت «هيئة السيبر الوطنية» الإسرائيلية أمس، أنها تعتقد بوجود شبهات قوية تدل على أن سبب انطلاق صافرات الإنذار في القدس وإيلات أول من أمس، الأحد، هو هجوم سيبراني إيراني ضد منظومة الصافرات. وجاء في بيان صادر عن قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي، أمس الاثنين، أنه تم الإيعاز للسلطات باتخاذ وسائل دفاعية سريعة عن منظومة الصافرات.

 

وكانت صافرات الإنذار في المدينتين المذكورتين قد أطلقت قرابة الساعة السابعة من مساء الأحد. ثم دوت الصافرات في القدس مرة أخرى بعد عدة ساعات. وبعد وقت قصير أعلن الجيش الإسرائيلي أن الصافرات انطلقت بسبب «خلل»، وأنه لا يخشى من وقوع حدث أمني، بينما أعلنت قيادة الجبهة الداخلية صباح أمس، أنها تتحسب من هجوم سيبراني دون ذكر هوية المنفذين.

 

لكن موقع «واينت» الإلكتروني، أفاد بأن التقديرات في إسرائيل هي أن قراصنة إنترنت إيرانيين نفذوا هذا الهجوم السيبراني.

 

وقال مدير عام رابطة الإنترنت الإسرائيلية، يورام هكوهين: «إنه يبدو أن هذا الهجوم لم يستهدف منظومة الصافرات التي توصف بأنها بالغة الأهمية في إسرائيل، ورغم ذلك اتضح مرة أخرى مدى هشاشة منظومة الصافرات المدنية، والقدرة على تشويش حياة المواطنين في إسرائيل».

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!