مقتل الصحفي صابر الحيدري بعبوة ناسفة استهدفت سيارته بمدينة عدن

قبل 5 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

قُُتل الصحفي اليمني صابر الحيدري، مساء اليوم (الأربعاء) إثر انفجار استهدف سيارة يستقلها في مدينة عدن، العاصمة المؤقتة جنوبي البلاد.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن مصدر في السلطة المحلية بمدينة عدن، بأن عبوة ناسفة انفجرت في سيارة الصحفي صابر نعمان الحيدري أثناء مروره في منطقة كابوتا بمديرية المنصورة، ما أدى إلى مقتله وإصابة آخرين.

وأضاف أن العبوة الناسفة كانت مزروعة في وقت سابق بسيارة الصحافي الذي يعمل مراسلاً لإحدى وسائل الإعلام الأجنبية، ويعتقد أنه قد تم تفجيرها عن بعد.

وتعد جريمة الاغتيال هي الثانية من نوعها التي تستهدف إعلامياً في مدينة عدن المعلنة عاصمة مؤقتة للبلاد، إذ انفجرت في التاسع من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، عبوة ناسفة في سيارة المصورة الصحافية رشا الحرازي وزوجها المراسل الصحافي محمود أمين العتمي، خلال تواجدهما في مديرية خورمكسر شرق عدن، وأسفرت عن مقتلها وجنينها وإصابة العتمي بجراح بليغة.

وفي 26 أيار/مايو الماضي، سقط 38 مدنياً بين قتيل وجريح إثر انفجار قنبلة في سوق السمك بمديرية الشيخ عثمان شمال عدن، سبق ذلك منتصف الشهر ذاته، هجوم بسيارة مفخخة استهدف موكب رئيس عمليات المنطقة صص ض. ض ض العسكرية الرابعة في الجيش اليمني، العميد الركن صالح علي حسن، أثناء مروره في مديرية المعلا بمدينة عدن.

والحيدري صحفي يمني عمل في وسائل إعلام أجنبية، كما يعمل في إدارة العلاقات العامة بوزارة الإعلام.

وتخضع مدينة عدن لسيطرة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي منذ أغسطس من العام 2019، ويتخذ المجلس الرئاسي والحكومة اليمنية من المدينة مقرا لهما.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!