بعد أن أكد أن السعودية لعبت دوراً محورياً في تحقيقها .. ليندركينغ: هدنة اليمن أساس عملية السلام

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

قال المبعوث الأميركي لليمن تيم ليندركينغ إن الهدنة الأممية التي جددت لشهرين قادمين تمثل حجر الأساس لخطوات قادمة يتم العمل عليها من أهمها وقف إطلاق نار شامل، والبدء في محادثات سياسية يمنية لإنهاء الصراع. وفي رده على سؤال لـ«الشرق الأوسط» حول الخطوات المقبلة بعد تجديد الهدنة، أوضح ليندركيغ أن هنالك ثلاثة أمور يتم النظر إليها، الأول هو تثبيت الهدنة والتأكد أنه خلال الشهرين القادمين وحتى 2 أغسطس (آب) يتم الالتزام بكافة بنودها.

 

 

وحسب ما نشرته صحيفة الشرق الأوسط فقد اضاف خلال مؤتمر صحافي عقد البارحة عبر الهاتف: «في هذه الفترة نركز على عدم التراجع عن هذه الشروط وتثبيت هذه المكاسب، ثم يمكننا الحديث عن التوصل لوقف إطلاق النار الشامل بما فيها زيادة التبادل العسكري للتأكد أن القيادات العسكرية تتواصل مع بعضها ورأينا اللجان العسكرية الآن تجتمع في عمان». الأمر الثالث المهم – بحسب المبعوث الأميركي لليمن – هو بدء علمية سياسية شاملة بين اليمنيين أنفسهم لإنهاء النزاع الممتد لأكثر من سبع سنوات وتقرير مصير بلدهم دون أي تدخل خارجي.

 

 

واستطرد قائلاً: «حجر الأساس هو الهدنة والهدف التالي هو التوجه إلى محادثات سياسية، لكن هناك الكثير من الأنشطة التي يجب أن تكون أولوية بما فيها الدعم الاقتصادي والإنساني».

 

 

وتابع: «من المهم أن يكون النقاش بين اليمنيين لتقرير مصير بلدهم، هذا أمر لن تشارك فيه الولايات المتحدة ولكنها ستسهم بشكل غير مباشر، لتعزيز المشاورات التي حصلت في السابق، وهو حوار يمني يمني بامتياز».

 

 

وطالب تيم ليندركيغ الحوثيين الإيفاء بالتزاماتهم في الهدنة الأممية وفتح المعابر في تعز ومناطق أخرى، ليثبتوا لليمنيين جديتهم، وقال: «ندعم جهود الهدنة الأممية ونعتقد أننا بحاجة إلى تعزيزها وتوفير الظروف الملائمة لنبين لليمنيين الفائدة المنبثقة منها لتحسين ظروف حياتهم، وبالتالي يكون من الصعب على الأطراف التراجع عن الالتزامات التي قدموها».

 

 

وحذر ليندركينغ من أن «السلم لم يتحقق للآن ولم تنته الحرب بعد، نحن بحاجة لاستمرار جهودنا نحو حل دائم ومن المهم احترام شروط الهدنة بما فيها فتح طرق تعز».

 

 

وأضاف: «لديَّ أمل بإيفاء الأطراف التزاماتها للهدنة ونبني على ذلك عملية سلام، الهدنة خلقت بيئة إيجابية أكبر وأطراف النزاع فتحت قنوات للتحاور فيما بينها، لم ننه الحرب بعد، وعلينا استخدام الزخم للدفع باتجاه مزيد من التقدم مثل المحادثات السياسية ووقف شامل لإطلاق النار».

 

 

ودعا المبعوث الأميركي إيران إلى لعب دور إيجابي في اليمن بدلاً من تسليح الأشخاص وتغذية الصراع كما كان الحال في السابق، وقال: «يجب التوقف عن تهريب السلاح القاتل لليمن».

 

 

كما تحدث ليندركيغ عن حاجة الحكومة اليمنية ومجلس القيادة الرئاسي الجديد للدعم الاقتصادي والإنساني، لكي يتمكنوا من إجراء الإصلاحات المطلوبة وتحقيق نتائج ملموسة على الأرض.

 

 

وأشار المبعوث الأميركي لليمن إلى أن السعودية لعبت دوراً محورياً في دعم الهدنة الأممية ونجاحها، كما كشف أن الولايات المتحدة قطعت الطريق على الذين يريدون زعزعة استقرار اليمن.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!