كارثة كبرى لتدمير القطاعات النفطية.. الكشف عن أكبر عملية فساد في تاريخ البلاد بإشراف وزير النفط والمعادن

مشاركة |

كشف نشطاء يمنيين عن قيام شركة OMV النمساوية العاملة في قطاع S2 في حقل العقلة النفطي بشبوة، ببيع قطاعها النفطي الى شركة سيبك للخدمات النفطية ومقرها المنطقة الحرة جبل علي وهي شركة خدمات نفطية صغيرة يملكها شخص باكستاني ولها وكيل في اليمن.

وقال النشطاء أن الصفقة تمت بعلم واشراف وزير النفط والمعادن عبدالسلام باعبود، ووصفوا الصفقة بأنها أكبر عملية فساد في تاريخ البلاد.

وبحسب النشطاء فقد قام وزير النفط والمعادن بإجراء التنسيق مع OMV والشركة المشترية للقطاع بشراء S2 العقلة، وتمت الصفقة والتوقيع خلال الأيام الماضية.

وقال النشطاء إن هذه الصفقة تُعد أكبر صفقة بيع قطاع نفطي بالبلاد تقدر بمئات الملايين من الدولارات، وأنها كارثة كبرى لتدمير القطاعات النفطية بشبوة خاصةً والوطن عامة في ظل غياب رئيس الحكومة معين عبدالملك ودور الحكومة عن هذا الملف الحساس.

وحمّل النشطاء الحكومة تبعات هذا العبث، وطالبوا مجلس النواب ومجلس الرئاسة للوقوف وقفه جادة وعاجلة أمام هذه المهازل والصفقات المشبوهة التي تتم بشكل سري والتي تهدف إلى تدمير الاقتصاد الوطني.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!