تواصل مليشيا الحوثي التضليل وخداع اليمنيين بإنجازات ليس لها وتروج عبر منصات التواصل الاجتماعي انجازات الأمم المتحدة بأنها إنجازاتها تفاصيل

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

تواصل ميليشيا الحوثي الإرهابية التضليل على اليمنيين، ووصل بها الخداع ذروته بتسويق إنجازات مشاريع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن، الخاصة بإعادة تأهيل الطرق داخل المدن، على أنها من إنجازاتها.

 

  ونشرت وسائل الإعلام الحوثية وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي التابعة لها، أخبارا وتقارير مصورة تفيد بأنها أنفقت مليارا و800 مليون ريال لإعادة صيانة الطرق داخل العاصمة صنعاء، وتسوق أنها تقوم بتمويليها وتنفيذها، في الوقت الذي يقوم البنك الدولي بتمويل هذه المشاريع.

 

  يأتي ترويج الميليشيا بأنها تُنجز مشاريع للتغطية على سرقتها موارد الدولة، ومصادرتها حقوق المواطنين ورواتبهم، وتعطيل تمويل الخدمات العامة الأساسية، ونهب المساعدات الإغاثية منذ انقلابها على الدولة بقوة السلاح.

 

   مع بداية يوليو 2016م، قدم البنك الدولي ما مجموعه 2.115 مليار دولار لعملياته الطارئة في اليمن، ويشمل ذلك منحًا من المؤسسة الدولية للتنمية بقيمة يصل مجموعها إلى 2.079 مليار دولار.

 

  ويعمل الصندوق الاجتماعي للتنمية ومشروع الأشغال العامة، بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، منذ 2017 على تنفيذ مشروع الاستجابة الطارئة للأزمة في اليمن، الممول من المؤسسة الدولية للتنمية ذراع البنك الدولي لمساعدة البلدان الفقيرة.

 

   ووفقاً لمذكرة المشاركة القُطرية بين البنك الدولي واليمن، تضم محفظة المؤسسة الدولية للتنمية تسعة مشروعات جارٍ تنفيذها، أحدها المشروع الطارئ للخدمات الحضرية المتكاملة "تأهيل الطرق" بتكلفة 150 مليون دولار.

 

  وينفذ مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع حالياً مع صندوق صيانة الطرق رصف شوارع الأحياء بالأحجار، ورصف الشوارع وأرصفة المشاة الجانبية، وتأهيل الطرق داخل المدن وعلى مداخلها.

 

  ويشمل المشروع إصلاح الحفر والمواقع ومعالجة الشقوق وأعمال الترقيع وإضافة طبقات الإسفلت وأعمال تحسين السلامة على الطريق وإعادة تأهيل تقاطعات الطرق في عدن وصنعاء.  

 

   ونشر مشروع الاستجابة الطارئة للأزمة في اليمن، نتائجه خلال السنوات الثلاث الماضية، في قطاع الطرق، متضمنا أنه تم رصف 576 كيلو متر من الطرق لتيسير الوصول الآمن إلى خدمات الصحة والغذاء والتعليم.

 

    وقال إن أنشطة المشروع يشرف عليها مكتب الأمم المتحدة الإقليمي، وتنفذ مع الشركاء المحليين المتمثلين في مشروع الأشغال العامة، ووحدة إدارة المشروع المعنية بالمياه في المناطق الحضرية، ووحدة التنفيذ في صندوق صيانة الطرق

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!