مصادر غربية تترقب مفاجأة بوتين في «عيد النصر»

قبل 7 شهر | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

في وقت توقعت فيه مصادر استخبارية أوكرانية، انتهاء الحرب في سبتمبر (أيلول) المقبل، تترقب مصادر أميركية وغربية، مفاجأة قد يعلنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال الاحتفالات بـ«عيد النصر»، إعلان الحرب الشاملة في أوكرانيا، بعد أن كان يطلق عليها مصطلح «عملية عسكرية خاصة».

 

 

وحسب ما نشرته صحيفة الشرق الاوسط فقد قال مسؤولون أميركيون وغربيون لشبكة «CNN» الأميركية، إنهم يعتقدون أن بوتين، قد يعلن الحرب رسمياً على أوكرانيا خلال احتفالات عيد النصر الموافق 9 مايو (أيار) الجاري، أو على الأقل ضم جمهوريتي دونيتسك الشعبية ولوغانسك الشعبية (منطقة دونباس).

 

 

ومن المنتظر أن تقترح المفوضية الأوروبية حزمة سادسة من العقوبات هذا الأسبوع على روسيا، تشمل حظراً محتملاً على شراء النفط الروسي. واستبق الكرملين العقوبات الأوروبية المرتقبة بإعلان أن بوتين وقَّع مرسوماً بفرض عقوبات اقتصادية «ثأرية» رداً على «الممارسات غير الودية التي اتخذتها بعض الدول الأجنبية والمنظمات الدولية».

 

 

ميدانياً، أطلق الجيش الروسي، أمس، هجوماً على مجمع «آزوفستال»، وهو آخر جيب للمقاومة الأوكرانية في ماريوبول.

 

 

إلى ذلك، طالب بوتين في اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس، الغرب بأن يكف عن إمداد أوكرانيا بالأسلحة، وقال إن كييف «ينقصها الاستعداد للعمل بجدية» في محادثات السلام.من ناحية ثانية، تصاعدت حرب التصريحات بين موسكو وتل أبيب غداة إشارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى أن الزعيم النازي أدولف هتلر من أصول يهودية. ورداً على الغضب الإسرائيلي من هذه التصريحات، قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان أمس، إن ردود الفعل الإسرائيلية «تفسر إلى حد كبير قرار الحكومة الحالية بدعم نظام النازيين الجدد في كييف».

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!