الحكومة تبحث مع البنك الدولي إمكانية إعادة هيكلة ديون اليمن

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

بحث وزير التخطيط والتعاون الدولي واعد باذيب، الأحد، في العاصمة الأمريكية واشنطن، مع مسؤولين في البنك الدولي، إمكانية إعادة هيكلة ديون والتزامات اليمن تجاه المؤسسة الدولية للتنمية.

واستعرض اللقاء الذي حضره من الجانب اليمني محافظ البنك المركزي اليمني أحمد غالب المعبقي، ومن البنك الدولي المديرة الإقليمية لمصر واليمن وجيبوتي مارينا ويس، والمديرة القطرية لمكتب اليمن لدى البنك تانيا ماير، وفريق مكتب اليمن القطري، تحديثات مشاريع البنك الدولي القائمة في اليمن، وآليات تنفيذها.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، فإن اللقاء تطرق إلى سبل التنسيق المشترك وما يمكن أن يساهم به البنك الدولي في دعم قدرات المالية العامة والبنك المركزي اليمني والتخطيط فيما يخص الدين العام وإمكانية تعزيز البنية التحتية لشراء وتشغيل الأنظمة الخاصة بالدين العام.

وأشار وزير التخطيط، إلى التطورات السياسية الإيجابية الأخيرة التي يشهدها اليمن وتركيز القيادة الجديدة المتمثلة بمجلس القيادة الرئاسي على تحقيق الاستقرار والتعافي الاقتصادي.

وأوضح باذيب، أن الحكومة ستواصل العمل على تنفيذ برنامجها الرامي إلى تحفيز وإنعاش النمو الاقتصادي وتنفيذ مصفوفة الإصلاحات، وأولويات العمل الهادفة لوضع الاقتصاد اليمني على الطريق الصحيح، والاهتمام بالتنمية البشرية والمؤسسية واستقرار سعر العملة والأسعار.

وجدد باذيب، دعوة الحكومة لاستئناف عمل مكتب البنك الدولي من العاصمة المؤقتة عدن، والعمل مع الفريق القطري للبنك الدولي لتنفيذ المشاريع عبر مؤسسات حكومية عاملة على الأرض.

 كما لفت، إلى أهمية بناء قدرات الوحدات التنفيذية والمؤسسات الوطنية، التي بدورها ستساهم في زيادة فعالية مشاريع البنك الدولي وتعزز قدرات الحكومة في مراقبة وتقييم تنفيذ المشاريع.

وأكد باذيب، على ضرورة اهتمام البنك الدولي بدعم قدرات القطاعات الاقتصادية المنتجة من أجل خلق فرص العمل واستقرار الاقتصاد، والمساهمة بتحقيق الأمن الغذائي.

كما عبر، عن تطلع الحكومة للدعم الجديد والإضافي الذي سيخصص لتركيب طاقة شمسية للمنشآت التعليمية والصحية وآبار المياه، مع الاهتمام بوضع خطط لتقديم مشاريع محطات توليدية صغيرة بالطاقة الشمسية، ودعم تطوير وتأهيل وصيانة شبكة الكهرباء داخل المدن .

أما مارينا ويس، فأكدت على أهمية الشراكة بين البنك الدولي والحكومة اليمنية للنهوض بالوضع الاقتصادي، وتحقيق الاستقرار في الأمن الغذائي وتعزيز فرص دعم القطاع الخاص وتشجيع الاستثمار.

كما أشارت، إلى أن البنك الدولي سيستأنف أعماله من العاصمة المؤقتة عدن في القريب العاجل.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!