هذا ما حدث اليوم في قصر المعاشيق بالعاصمة المؤقتة عدن ومغادرة اعضاء هيئة التشاور لهذه الأسباب

قبل 5 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

أكدت مصادر خاصة في العاصمة المؤقتة عدن عن مغادرة اكثر من عشرين عضو في هيئة التشاور والمصالحة بعد تعيين رئيس ونواب الهيئة من قبل مجلس القيادة الرئاسي في مخالفه قانونية ودستورية على ما نص عليها الإعلان الدستوري من قبل الرئيس السابق الذي نص على اجراء انتخابات بين الاعضاء واختيار رئيس وأربعه  نواب وهو الأمر الذي رفضه المجلس وقام بالإعلان عن اسماء لم يتم التوافق عليها من قبل.

 

 

كما أكدت المصادر ان الاسماء التي تم طرحها وفرضها من قبل بعض اعضاء المجلس الرئاسي وهو الأمر الذي تسبب الى خلافات داخل الهيئة وعدد أعضائها بالمغادرة بالعاصمة المؤقتة عدن.

 

وفي اول رد فعل قال السفير اليمني مصطفى نعمان ان التفويض هو احد أسباب الفشل في إشارة الى ان تفويض المجلس وعدم اجراء انتخابات تهرب عن المسؤولية.

 

 

وقال النعمان في تغريدة رصدها محرر  المشهد الدولي ((حين يصبح التفويض للاعلى اساسا للحكم فلا يمكن التعويل على فعل ايجابي يعود بالنفع على الناس، لأن البدايات الخاطئة محتم ان ينتج عنها نتائج كارثية.

 

‏كأنما لا احد استفاد من تجربة حكم الرئيس السابق هادي حين صرخت الاحزاب في مؤتمر الحوار (فوضناك).

 

‏ولله في خلقه شؤون.

 

هذا وقد تم تعيين  رئاسة هيئة التشاور والمصالحة من قبل المجلس القيادي الرئاسي وكانت  على النحو التالي :-

 

- محمد الغيثي رئيساً.

 

- عبدالملك المخلافي عضوا.

 

- صخر الوجيه عضوا.

 

- جميلة على رجاء عضوا

 

- اكرم العامري عضوا

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!