دول من بينها اليمن ومنظمات إسلامية تندد بالإساءة للقرآن والتحريض ضد المسلمين في السويد

قبل 3 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

بأشد العبارات، أدانت السعودية، وعدد من الدول والمنظمات الإسلامية والعربية، قيام بعض المتطرفين في السويد بالإساءة إلى نسخة من القرآن الكريم، والتحريض ضد المسلمين، وشددت الخارجية السعودية على استنكارها لهذا التصرف، الذي وصفته بأنه «استفزازات وتحريض ضد المسلمين»، وأكدت أهمية تضافر الجهود في سبيل نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش، ونبذ الكراهية والتطرف والإقصاء، ومنع الإساءة لكل الأديان والمقدسات.

 

وحسب مانشرته صحيفة الشرق الاوسط فقد أوضحت هيئة كبار العلماء السعودية، في بيانها، أن هذا التصرف عبث وهمجية، لا يدلُّ إلا على شخصية مريضة متطرفة، ولن تضرَّ هذه التصرفات المقيتة القرآن العظيم شيئاً، الذي حفظه الله سبحانه، وأعلى مكانه.

 

ومن مقرها في مكة المكرمة، أدانت رابطة العالم الإسلامي العمل «العبثي المشين الذي قام به بعض المتطرفين في السويد»، محذرة من خطورة أساليب إثارة الكراهية، واستفزاز المشاعر الدينية، «التي تؤجج مشاعر العداء والانقسام في المجتمعات وتسيء لقيم الحرية ومعانيها الإنسانية، ولا تخدم سوى أجندات التطرُّف والتطرُّف المضاد».

 

وجدد الشيخ الدكتور محمد العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين، دعوته للمسلمين في السويد وحول العالم إلى استحضار المنهج الإسلامي الرفيع الداعي لمعالجة الأمور بالحكمة لتفويت الفرصة على رهانات التطرف التي لا تمثل «سوى كراهيتها ومجازفاتها الخاسرة، ولا تمثل قيم الشعب السويدي النبيل وما يتميز به من الاحترام للجميع وإشاعة روح الأخوة والمحبة، ولا سيما مواقفه المعلنة الرافضة للكراهية والعنصرية».

 

 

خليجياً، أعربت البحرين عن إدانتها واستنكارها الشديدين لهذا «العمل الاستفزازي لمشاعر المسلمين، الذي يعد إساءة بالغة لمقدساتهم، وتحريضاً على الكراهية والعنف»، وقالت وزارة الخارجية البحرينية، في بيان لها، إن مثل هذه الممارسات البغيضة التي تتعارض مع حرية الأديان والمعتقدات والتعايش، ينبغي أن تدان بشدة من المجتمع الدولي، وأن تتضافر الجهود من أجل تكريس قيم التسامح والتعايش والحريات الدينية ومحاربة فكر التطرف والتعصب والإقصاء ومنع الإساءة لكل الأديان والمعتقدات.

 

 

كذلك عبّرت الكويت عن استنكارها الشديد للإساءة المتعمدة للقرآن الكريم، ودعت «الخارجية» الكويتية، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لوقف مثل هذه الأعمال المرفوضة والعمل على نشر قيم التسامح والتعايش والحوار ومنع الإساءة للأديان السماوية كافة.

 

 

ومن الدوحة، أدانت قطر، بشدة، إقدام متطرفين على حرق نسخ من المصحف الشريف في مدينة مالمو بالسويد، مشيرة إلى أن هذه الواقعة الشنيعة «عمل تحريضي واستفزاز خطير لمشاعر أكثر من ملياري مسلم في العالم»، وأكدت وزارة الخارجية القطرية، في بيان، رفض بلادها التام لكل أشكال خطاب الكراهية المبني على المعتقد أو العرق أو الدين، محذرة من أن هذا الخطاب التحريضي الشعبوي شهد منعطفاً خطيراً باستمرار الدعوات المؤسسية والممنهجة لتكرار استهداف المسلمين في العالم، ودعت في هذا السياق المجتمع الدولي إلى تحمّل مسؤولياته لنبذ الكراهية والتمييز والتحريض والعنف، والعمل على حل جذري لجدلية العلاقة القائمة بين حرية الدين أو المعتقد، وحرية الرأي والتعبير من خلال الحوار والتفاهم المشترك.

 

 

عربياً، أدانت كل من اليمن ومصر والأردن والبرلمان العربي، حادثة الإساءة المتعمدة للقرآن الكريم من بعض المتعمدين في السويد، وما ترتب على ذلك من تأجيج لمشاعر المسلمين حول العالم خلال شهر رمضان الكريم.

 

 

وأكدت «الخارجية» المصرية، في بيانها، عن رفضها المساس بالثوابت والمُعتقدات الدينية أياً كانت، والزج بممارسات استفزازية تتنافى مع كل القيم والمبادئ الإنسانية، ودعت إلى إعلاء القواسم المشتركة من التسامح وقبول الآخر والتعايش السلمي بين الشعوب، ونبذ دعوات التحريض والكراهية، والتوقف عن أعمال العنف والتخريب والأعمال الاستفزازية التي من شأنها الإضرار باستقرار المجتمعات وأمنها وسلامها.

 

 

وفي السياق ذاته، أدان الأردن هذا العمل، وعدّ الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير هيثم أبو الفول، أن هذا الفعل مُدانٌ ومرفوضٌ ويتنافى مع جميع القيم والمبادئ الدينية، ومبادئ حقوق الإنسان والحريات الأساسية، ويُؤجج مشاعر الكراهية والعنف ويُهدد التعايش السلمي. وشدّد على ضرورة نبذ العنف بكل أشكاله، واللجوء إلى الطرق السلمية في التعبير عن الرأي دون إثارة الفتن أو الإساءة إلى مشاعر الآخرين.

 

 

بينما شدد البرلمان العربي، في بيان له أمس، على رفضه الشديد لاستخدام لافتة حرية التعبير في الإساءة للإسلام ومقدسات الدين الإسلامي الحنيف، التي تتنافى مع جميع القيم والمبادئ الدينية ومبادئ حقوق الإنسان الأساسية، وطالب بضرورة سن تشريعات دولية تجرم التحريض على الكراهية والتمييز ومعاداة الإسلام، مؤكداً أن الإساءة إلى الإسلام والمعتقدات الدينية بشكل عام لا تخدم سوى أجندة المتطرفين الرافضين لقبول الآخر والتعايش معه، ونبه إلى أهمية تضافر الجهود الدولية لنشر قيم الحوار والتسامح والتعايش، ونبذ الكراهية والعنف والتطرف، ومنع الإساءة للأديان والمقدسات كافة.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!