على مدى السنوات الماضية .. ميليشيا الحوثي تقر بتجنيد الصغار.. آلاف في صفوفها

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أقرت ميليشيا الحوثي بشكل شبه رسمي بتجنيد الأطفال والصغار للقتال في صفوفها على مدى السنوات الماضية.

 

وحسب مانشرته قناة الحدث العربية فقد أعلنت الأمم المتحدة أن الحوثيين وافقوا على تخليص صفوفهم من الجنود الأطفال الذين قاتلوا بالآلاف خلال سبع سنوات من الحرب في البلاد، بحسب ما نقلت "أسوشييتد برس االيوم الثلاثاء.

 

كما أوضحت أن الميليشيات وقعت على ما وصفتها بـ"خطة عمل" لإنهاء ومنع تجنيد أو استخدام الأطفال في النزاعات المسلحة وقتل الأطفال أو تشويههم ومهاجمة المدارس والمستشفيات.

 

خلال 6 أشهر

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، إن الحوثيين التزموا بتحديد هوية الأطفال في صفوفهم والإفراج عنهم في غضون ستة أشهر.

 

 

فيما شددت فيرجينيا غامبا، المسؤولة العليا في الأمم المتحدة المعنية بالأطفال في مناطق الحرب، على أن العبرة في التنفيذ، معتبرة أن تحرك الحوثيين خطوة إيجابية، لكنها شددت على أن "أصعب جزء من الرحلة يبدأ الآن".

 

 

أطفال يقاتلون مع الحوثيين في مأرب وقعوا أسرى لدى الجيش اليمني أطفال يقاتلون مع الحوثيين في مأرب وقعوا أسرى لدى الجيش اليمني كما أضافت "يجب تنفيذ خطة العمل بالكامل، على أن تؤدي إلى إجراءات ملموسة لتحسين حماية الأطفال في اليمن".

 

 

تجنيد 18 ألف طفل

يذكر أن مسؤولا عسكريا كبيرا في ميليشيات الحوثي كان أفاد عام 2018 بتجنيد 18 ألف طفل بحلول ذلك الوقت. كما أكد جنود أطفال سابقون أنه تم تجنيد صبية لا تتجاوز أعمارهم 10 سنوات.

 

 

فيما أشارت الأمم المتحدة سابقا إلى أنه تم التحقق من تجنيد ما يقرب من 3500 طفل.

 

إلى ذلك، أكدت العديد من المنظمات الإغاثية اليمنية أن آلاف الأطفال أجبروا على الانخراط في القتال، عبر وسائل عدة اعتمدتها الميليشيات سواء بالترهيب أو الترغيب، فضلا عن الابتزاز. ولفتت إلى تعرض هؤلاء ممن نجوا من الموت على الجبهات، لصدمات مروعة، وحتى عمليات اغتصاب وتحرش

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!