الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس وزراء الكويت يبحثان الأوضاع بالقدس واليمن

قبل 5 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

بحث أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ورئيس وزراء الكويت صباح خالد الصباح، الإثنين، مستجدات الأوضاع بالقدس، واليمن.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين الجانبين، بحسب ما ذكره ستيفان دوجاريك، متحدث الأمين العام، في مؤتمر صحفي عقده بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك.

وقال دوجاريك "تحدث الأمين العام عبر الهاتف اليوم مع الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، رئيس وزراء دولة الكويت، وناقش الجانبان الهدنة في اليمن (دخلت حيز التنفيذ 2 أبريل الجاري)".

وتابع "كما بحثا آفاق تحسين الأمن الإقليمي في الخليج وكيفية حشد دعم أقوى من قبل دول الخليج لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا )".

وتواجه الأونروا، التي تأسست عام 1949عجزا مزمنا في التمويل جراء تراجع الدعم العربي لها، ودعم بعض الدول الأوروبية.

وتضطلع الأنروا بتقديم المساعدة والحماية للاجئين والخدمات الأساسية، لأكثر من 5.5 ملايين لاجئ فلسطيني في الأردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة.

وأضاف دوجاريك "كما ناقش الأمين العام ورئيس وزراء الكويت الأوضاع الجارية في القدس حيث أكد غوتيريش موقفه بضرورة الحفاظ على الوضع الراهن في الأماكن المقدسة بالقدس واحترامه، وتجنب أي استفزاز بأي شكل".

يأتي ذلك في ظل توتر، يسود مدينة القدس وساحات المسجد الأقصى، منذ أيام، وتخلله إصابات واعتقالات بين الفلسطينيين، بالتزامن مع اقتحامات مستوطنين إسرائيليين و"جماعات الهيكل" اليهودية للمسجد الأقصى، مع حلول عيد الفصح اليهودي.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!