روسيا: تشكيل مجلس القيادة الرئاسي تطور تاريخي للشعب اليمني

قبل 5 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

قالت روسيا، إنها تشهد تقدما في حل الأزمة العسكرية والسياسية الدائمة في اليمن وهو ما حققه الطرفان بوساطة الأمم المتحدة.

ورحب روسيا، في كلمة لنائب مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي، في جلسة مجلس الأمن، الخميس، بالهدنة المعلنة في اليمن برعاية الأمم المتحدة.

وقال السفير الروسي، “نأمل أن يتمكن الطرفان من إطالة أمد وقف إطلاق النار وتوسيعه بمجرد انتهاء فترة التفاوض. نحن مقتنعون بأن مثل هذه الخطوات الإيجابية ستساعد في استعادة الثقة المتبادلة”.

كما دعا “جميع أطراف المواجهة اليمنية إلى التقيد الصارم بجميع الاتفاقات التي أبرمتها والتخلي عن أي خطوات استفزازية أحادية الجانب”.

وأضاف: “ننطلق من فهم أن السلام اليمني الذي طال انتظاره لا يمكن استرداده إلا من خلال حوار وطني واسع. قائم على الاعتبار الواجب لمصالح واهتمامات جميع القوى السياسية والطوائف والمجموعات الإقليمية في البلاد”.

وتابع: “في هذا السياق نشير إلى إنشاء سلطة جماعية جديدة – المجلس الرئاسي اليمني. ويجمع ممثلين عن العديد من القوى العامة والسياسية في البلاد. وينبغي أن يكون الهيئة السياسية والاقتصادية والعسكرية الرئيسية للحكم خلال الفترة الانتقالية. أيضا، من المفترض أن تكون مسؤولة عن الوضع الأمني”.

وقال: “هذا تطور تاريخي للشعب اليمني نتج عن الجهود السياسية والدبلوماسية للمملكة العربية السعودية ومجلس التعاون الخليجي”.

وأردف: “نتوقع من أعضاء المجلس الرئاسي بذل قصارى جهدهم لتحقيق استقرار الأوضاع في اليمن، وإعادة البلاد إلى الحياة السلمية. ولا يمكن تحقيق هذا الهدف إلا من خلال الحوار البناء مع حركة “أنصار الله” التي تسيطر على المناطق الشمالية من اليمن”.

كما رحب نائب المندوب الروسي، بزيارة المبعوث الأممي الأولى إلى صنعاء بصفته الحالية واستئناف الحوار المباشر مع قيادة جماعة الحوثي.

وإذ رحب أيضا، بالتزام المبعوث الأممي بالتفاعل مع سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في اليمن. قال: “من جانبنا، سنعمل على تشجيع كل من السلطات اليمنية الجديدة والحوثيين على الحوار”.

ودعا، “جميع أطراف الصراع الداخلي في اليمن إلى العودة إلى المفاوضات من أجل التوصل إلى تسوية سياسية شاملة تحت رعاية الأمم المتحدة، ضرورية لتطبيع الوضع الإنساني في اليمن الذي لا يزال مقلقا للغاية.

وأضاف: “نلاحظ أن ناقلات المواد الغذائية والوقود يمكنها الآن دخول موانئ الحديدة. في الوقت نفسه، نؤكد مرة أخرى أنه يجب رفع جميع القيود المفروضة على تسليم الأدوية والمواد الأساسية إلى جميع مناطق البلاد. يجب أن تتم عمليات التسليم هذه على أساس غير تمييزي.

كما أشاد السفير الروسي، “باستمرار الجهود المالية والإنسانية لدول المنطقة التي تهدف إلى حل الأزمة العسكرية والسياسية في اليمن. مشيرا إلى مذكرة التفاهم بين الحوثيين والأمم المتحدة ومساعدتها في حل مشكلة ناقلة صافر.

وذكر بوليانسكي، “مرة أخرى بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 598 والمبادرات الأخرى المصممة لتعزيز الاستقرار الإقليمي. بما في ذلك مفهوم الأمن الجماعي الروسي المتجدد”.

كما أشار بوليانسكي، إلى أن العقوبات والممارسات الغربية، هي المسؤولة عن أزمة الغذاء العالمية التي تلوح في الأفق. وليست العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!