للوقوف امام مخرجات مشاورات الرياض .. نائب رئيس الجمهورية العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح يترأس اجتماعًا لقيادة المكتب السياسي والامانة العامة

قبل 7 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

ترأس العميد الركن طارق محمد عبد الله صالح، نائب رئيس الجمهورية - رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية ، اليوم اجتماعا لقيادة المكتب السياسي  والأمانة العامة، تم فيه مناقشة العديد من القضايا والمستجدات السياسية والعسكرية على الساحة الوطنية  ،على ضوء مخرجات المشاورات اليمنية - اليمنية التي استضافتها العاصمة السعودية الرياض .بالاضافة الى العديد من المواضيع التنظيمية الهامة .

  وحسب مانشرته وكالة 2 ديسمبر فانه في بداية الاجتماع، باركت قيادة  المكتب السياسي والأمانة العامة المناضل العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح صالح، توليه منصب نائب رئيس الجمهورية في اعلان تشكيل مجلس القيادة الرئاسي والذي يضاعف من مسئولياته النضالية من اجل استعادة مؤسسات الدولة المختطفة وتحرير العاصمة صنعاء من مليشيات الحوثي الارهابية  ورفع المعاناة عن الشعب اليمني..  

من جانبه اكد نائب رئيس الجمهورية  رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية العميد الركن طارق صالح  ان عملية الانتقال  السلس للسلطة  تؤسس لمرحلة حديدة في تاريخ اليمن، خصوصا وان تشكيل مجلس القيادة الرئاسي يضم  قيادات وطنية منسجمة ومتفاهمة يجمعها هدف واحد، يتمثل بانهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة المختطفة.  

وقال نائب رئيس الجمهورية : اليوم كل  ابناء اليمن  يراهنون على مجلس القيادة الرئاسي،  ولذلك فقد اجمع الكل على قرار عودة الحكومة والمجلس الرئاسي للعمل  في المحافظات المحررة والاطلاع عن كثب على التطورات الميدانية ومتابعة اوضاع الناس المعيشية اولا باول .  

واستعرض العميد طارق صالح الاوضاع الميدانية والتزام قوات حراس الجمهورية بالهدنة المعلنة ، في ظل استمرار الخروقات من قبل ميليشيات الحوثي والتي تحرص على نسف اي جهود ومساعي لتحقيق السلام ، تنفيذا لتوجيهات  الحرس الثوري الايراني الذي يسعى الى السيطرة على الاراضي المقدسة انطلاقا من اليمن تنفيذا للمخطط الخميني التامري الذي يستهدف دول المنطقة ، خصوصا بعد نهبهم لثروات العراق الشقيق  

ووجه  نائب رئيس الجمهورية الامانة العامة للمكتب السياسي  بالنزول الميداني الى كل  الفروع  والمكونات  واطلاع اعضاء وانصار المكتب السياسي ، بما فيهم قوات حراس الجمهورية بنتائج مشاورات الرياض واهمية مخرجاتها على مختلف  الصعد وما تمثله من استمراية لنضال كل الابطال في ميادين العزة  والكرامة  والذين بفضل تضحياتهم تتحقق  هذه الانتصارات الوطنية  المتمثلة بوحدة الصف والتي ظلت غاية وهدف كل الوطنيين الغيورين على امتداد الوطن.  

الى ذلك استعرض الاجتماع نتائج أعمال اللجان  في المشاورات اليمنية - اليمنية التي تمت برعاية مجلس التعاون الخليجي العربي، والتي عكست رؤى وتوجهات المكتب السياسي  خلال مشاركتها الفاعلة في  المحاور السياسية  والإنسانية والاقتصادية والإعلامية والاجتماعية والأمنية، والدور الذي لعبته في نجاح مخرجات المشاورات من خلال  طرحها الموضوعي وحرصها على تقريب  وجهات  النظر بين جميع الاطراف .. واشاد  الاجتماع  بجهود  ممثلي المكتب السياسي  في المشاورات  والتي عبرت عن حرص وطني مسئول على تجاوز اية صعوبات تحول دون تحقيق وحدة الصف وتوحيد الجهود والامكانيات لمواجهة ميليشيات الحوثي الارهابية. 

 

  وثمن عاليا جهود الامانة العامة لدول مجلس التعاون العربي ودورها في جمع الا طراف اليمنية على طاولة حوار واحدة وانجاح المشاورات التي تؤسس لمرحلة سلام في اليمن  .  

هذا وناقش الاجتماع آلية العمل القادمة للمكتب السياسي في الجوانب المختلفة سياسيا وعسكريا وإداريا وإعلاميا، في ضوء المتغيرات الجديدة التي خرج بها اللقاء التشاوري وغيرها من القضايا المدرجة في جدول اعماله ، كما ناقش  العديد من الموضوعات   التنظيمية واتخذ ازائها القرارات المناسبة

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!