وزارة الدفاع الروسية: نظام كييف يعد استفزازا جديدا لاتهام روسيا بارتكاب مذابح بحق المدنيين

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أعلنت وزارة الدفاع الروسية امتلاكها معلومات مؤكدة تشير إلى ان النظام الأوكراني يخطط لاستفزاز جديد بهدف اتهام روسيا بارتكاب مذابح ضد مدنيين في بلدة إربن بضواحي العاصمة كييف.

 

أفاد بذلك المتحدث باسم الدفاع الروسية أيغور كوناشينكوف في إفادة صحفية اليوم السبت، لافتا إلى حقيقة أن القوات الروسية غادرت المنطقة المذكورة منذ أكثر من أسبوع.

 

 

وقال كوناشينكوف إن رجال هيئة أمن الدولة الأوكرانية يخططون لنقل جثث سكان محليين لقوا حتفهم جراء قصف مدفعي أوكراني، من مشرحة مستشفى المدينة في شارع بوليفايا إلى الطابق السفلي بأحد المباني على المشارف الشرقية لإربن.

 

 

وحسب المتحدث، فإنه بعد ذلك، سينظم الأمن الأوكراني في غابة بوشا-فوديتسا المجاورة، مسرحية تحتوي على إطلاق نار و"القضاء" على "مجموعة رجال استطلاع" روسية مزعومة وصلت إلى إربن "لقتل الشهود على جرائم حرب روسية".

 

 

وبعد "العثور" في الغابة على جثث جنود أسرى روس لقوا حتفهم في وقت سابق تحت التعذيب على أيدي القوميين المتطرفين الأوكرانيين، سيتم تقديم ذلك على أنه "دليل لا جدال فيه" لصحة رواية كييف، حسبما قال كوناشينكوف، مضيفا أن هذه المسرحية هدفها توزيع مواد مصورة لـ"الحادث" عبر الإعلام الغربي.

 

 

وكانت الدفاع الروسية قد نفت في 3 أبريل اتهامات نظام كييف بقتل مدنيين في بوتشا بمقاطعة كييف، مشيرة  إلى أن القوات الروسية غادرت بوتشا بالكامل في 30 مارس، ولم تظهر "أدلة على الجرائم" إلا بعد أربعة أيام من مغادرتها، حين وصل أفراد جهاز الأمن الأوكراني إلى تلك المدينة.

 

 

ووصف وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الوضع في بوتشا بأنه "هجوم مزيف".

 

 

المصدر: وزارة الدفاع الروسية+RT

 

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!