الرئيس العليمي: سنعمل على إنهاء الحرب وإحلال السلام في اليمن وترسيخ دولة القانون

قبل 7 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

قال رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، إن “المجلس سيعمل على انهاء الحرب واحلال السلام في اليمن”.

وأوضح في خطاب وجهه اليوم الجمعة، للشعب اليمني، نشرته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، أن المجلس مجلس سلام لا مجلس حرب. وأنه أيضاً مجلس دفاع وقوة ووحدة صف مهمته الذود عن سيادة الوطن وحماية المواطنين.

وأضاف: أن “مجلس القيادة الرئاسي سوف يقف سداً منيعاً لمواجهة الإرهاب بكافة أشكاله. كما سيعمل على مكافحة النزاعات الطائفية الدخيلة على مجتمعنا اليمني التي تفتك بنا وتفرق جمعنا وتفتت نسيجنا الاجتماعي”.

كما لفت، إلى أن المجلس سيعمل على ترسيخ دولة النظام والقانون التي تحافظ على حقوق اليمنيين الأساسية في الحرية والكرامة وتحسين المعيشة لكل أفراد المجتمع من خلال عملية سلام شاملة تضمن للجميع تحقيق أهدافهم وتطلعاتهم المشروعة.

وطالب رئيس المجلس، جميع أبناء الشعب، وكافة القوى الوطنية الالتفاف حول مشروع استعادة الدولة ونبذ الخلافات والمناكفات. وتوجيه كافة الجهود لاستعادة الدولة ومؤسساتها وتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن.

وحيَّا العليمي، القوات العسكرية الحكومية ورجال الأمن والمقاومة الشعبية وكافة القوى والتشكيلات العسكرية الصامدة في كافة الجبهات لمواجهة الانقلاب والمشروع الايراني الداعم له بهدف استعادة الدولة وتحقيق السلام الشامل والعادل. على حد قوله.

واعتبر العليمي، أن اليوم الذي تشكل فيه مجلس القيادة الرئاسي، يوما تاريخيا لليمنيين. وقال إنه “تم فيه اجتماع الكلمة ورص الصفوف وتوافقت فيه كافة القوى السياسية في سعياً منها لإنهاء الحرب وبناء السلام. وذلك بإعلان مجلس القيادة الرئاسي الذي يمثل كافة الكيانات التي تعبر عن أبناء اليمن بمختلف أطيافهم”.

كما أشار، إلى أن المجلس، يمثل “الهدف والمصير المشترك والغاية التي يتطلع اليها شعبنا لتحقيق السلام والاستقرار والسيادة والرخاء والازدهار”.

وقال: “نتطلع إلى أن يكون هذا المجلس المبارك نقطة تحول في مسيرة استعادة الدولة ومؤسساتها وتحقيق تطلعات شعبنا في الأمن والاستقرار والتنمية”.

وتعهد العليمي، بأن يحافظ المجلس على الدستور والثوابت الوطنية. والالتزام التام بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل واتفاق الرياض (ومضامين مخرجات المشاورات اليمنية -اليمنية المنعقدة في الرياض برعاية مجلس التعاون لدول الخليج العربية) وأحكام القانون الدولي والأعراف الدولية والقرارات الأممية.

كما نوه إلى أن المجلس، سيعمل على تجنيب اليمن أطماع الطامعين (الذين يستهدفون عروبته ونسيجه الاجتماعي والجغرافي) وعلى تغليب المصلحة الوطنية على كل المصالح ويحمل على عاتقه هموم اليمنيين وآمالهم وطموحاتهم. كما سيضع نصب عينيه العمل على تحقيق مطالب المجتمع ويبذل قصارى جهده لمعالجة التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية في كل أنحاء اليمن (شمالاً وجنوباً ) دون تمييز أو استثناء.

كما تقدم العليمي بالشكر للرئيس السابق عبدربه منصور هادي، على قراره بالتنحي ووصفه بالشجاع. كما شكر التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات، على دعمهم غير المحدود للحكومة والشعب اليمني.

وعبر العليمي، عن تقديره لجهود المبعوثين الأممي والأمريكي إلى اليمن، لإحلال السلام في اليمن. كما أكد على دعمه للحكومة التي تشكلت وفقاً لاتفاق الرياض، وتأييده للإصلاحات التي تقوم بها في الجانب الاقتصادي والخدمي.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!