الولايات المتحدة تحث أطراف النزاع على دعم جهود “الهدنة” باليمن

قبل 6 شهر | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

حثت الولايات المتحدة، الجمعة، أطراف النزاع في اليمن على دعم جهود تحقيق الهدنة في البلاد.

جاء ذلك خلال لقاء أجراه المبعوث الأمريكي لليمن تيم ليندر كينغ، مع وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، في السعودية، وفق تغريدة لوزارة الخارجية الأمريكية عبر "تويتر".

وأوضحت التغريدة أن اللقاء تطرق إلى "التأكيد على أهمية دعم الجهود التي تقودها الأمم المتحدة للتفاوض على هدنة والمشاركة في محادثات يمنية شاملة".

وقال ليندركينغ إن "اليمنيين يستحقون هدنة وفرصا لتبادل وجهات النظر والألويات المتنوعة". دون تفاصيل أكثر.

وفي وقت لاحق اليوم أعلنت الحكومة اليمنية، التعاطي بإجابيه مع ترتيبات إطلاق سراح الأسرى وفتح مطار صنعاء والسماح للسفن المشتقات عبر ميناء الحديدة.

وكشف وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك، في سلسلة تغريدات على حسابه في تويتر، عن تلقيه “توجيهات واضحة من الرئيس عبدربه منصور هادي”، بهذا الخصوص.

وبحسب الوزير بن مبارك فإن التوجيهات الرئاسية اقتضت “التعاطي بإيجابية كاملة بشأن كافة الترتيبات اللازمة لإطلاق سراح كافة الاسرى وفتح مطار صنعاء. وإطلاق سفن مشتقات نفطية عبر ميناء الحديدة وفتح المعابر في مدينة تعز المحاصرة. وكل ما من شأنه تخفيف معاناة ابناء شعبنا التي تسببت بها مليشيا الحوثي”.

وقال بن مبارك، “وإنفاذا لذلك التوجيه نعلن فورا إطلاق أول سفينتين للوقود عبر ميناء الحديدة”.

كما أضاف، أن هذا التوجه يأتي “انسجاماً مع الموقف الثابت للحكومة اليمنية في دعم أية جهود تخفف من معاناة أبناء شعبنا وفي ظل الأجواء الإيجابية للمشاورات اليمنية – اليمنية في الرياض. وللمبادرات الإقليمية والدولية الداعية لهدنة بمناسبة الشهر الفضيل”.

وكثفت الأمم المتحدة، عبر مبعوثها الخاص إلى اليمن، هانس غروندبرغ، خلال الأيام الماضية، مساعيها لتحقيق هدنة عسكرية وإنسانية في اليمن خلال شهر رمضان.

وأكد المبعوث الأممي، أمس الخميس، أنه أجرى لقاءات مكثفة مع مسؤولين يمنيين وخليجيين ودبلوماسيين غربيين في الرياض لبحث الهدنة في اليمن.

كما عقد غروندبرغ، أمس لقاءً مع الوفد الحوثي المفاوض في العاصمة العمانية مسقط، ضمن مساعيه للتوصل إلى هدنة، وتخفيف أزمة الوقود وتيسير حرية الحركة والتنقل.

والأحد، أعلن غروندبرغ، في بيان، استمرار الجهود من أجل تنفيذ هدنة في اليمن خلال شهر رمضان المبارك.

ومساء الثلاثاء، أعلن التحالف العربي الذي تقوده الرياض، وقف عملياته العسكرية داخل اليمن بدءا من صباح الأربعاء الموافق 30 مارس/آذار الماضي.

كما انطلقت في العاصمة السعودية الرياض، الأربعاء، المشاورات اليمنية تحت رعاية مجلس التعاون الخليجي، لكنها جرت في ظل غياب جماعة الحوثي.

وقبل أسبوع، أعلنت جماعة الحوثي، عن هدنة لمدة ثلاثة أيام وعرضوا إجراء محادثات سلام شريطة أن يوقف التحالف غاراته ويفك الحصار المفروض على اليمن حسب تعبيرها.

الترتيب العالمي للدول العربية في مؤشر حرية الصحافة 2022

لا تعليق!